الأمير سلمان يستقبل الأمراء والوزراء ومواطنين وَاسَوهُ في وفاة الأمير نايف وبايعوه ولياً للعهد

الوفود الأجنبية تقدم التعازي لولي العهد

الأحساء الآن – متابعات :

استقبل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في قصر السلام بجدة أمس عضو المجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة عجمان الشيخ حميد بن راشد النعيمي، ونائب رئيس الجمهورية الغينية عثمان باه وصاحب السمو الملكي الأمير أندرو وصاحب السمو الملكي الأمير كارل فيليب ممثل مملكة السويد ونائب رئيس وزراء المجر شيمن جولت ومفتي الديار بجمهورية مصر العربية علي جمعة ورئيس مجلس الأمة الكويتي أحمد السعدون ورئيس مجلس الشورى المصري أحمد فهمي ورئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي ونائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني إسماعيل تيليو ووزير الدفاع الأثيوبي سراج فيقيسا ووزير الداخلية الألماني هانس بيتر ووزير الداخلية بجمهورية كوسوفا بايرام رجي ووفداً من جمهورية لبنان يتقدمهم رئيسا مجلس الوزراء اللبناني الأسبقين فؤاد السنيورة وسعد الحريري وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة الذين قدموا التعازي في وفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله -.

كما استقبل الأمراء والوزراء والعلماء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجمعاً غفيراً من المواطنين الذين قدموا له التعازي في وفاة الفقيد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – وبايعوه ولياً للعهد.
كما استقبل وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز ورئيس الاستخبارات العامة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز وأبناء الفقيد رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص له صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز ومساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز والأمير تركي بن محمد بن فهد والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف والأمير خالد بن محمد بن فهد والأمير محمد بن سعود بن نايف والأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد، جموع المعزين في وفاة الفقيد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – حضر استقبال العزاء والمبايعة أمير منطقة الحدود الشمالية صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد والأمير عبدالله بن خالد بن عبدالعزيز والأمير مشهور بن عبدالعزيز وأمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز والأمير خالد بن فهد بن خالد ونائب أمير منطقة الرياض الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز والأمير تركي الفيصل والأمراء وكبار المسؤولين.
من ناحية أخرى، تلقى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عدداً من برقيات التهنئة بمناسبة اختيار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – له ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع. فقد هنأه بهذه المناسبة كل من ملك المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وأمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأمير دولة قطر صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وملك المملكة المغربية الملك محمد السادس، ورئيس الجمهورية اللبنانية الرئيس ميشال سليمان، ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، وولي العهد الكويتي صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، وأصحاب السمو حكام الإمارات العربية المتحدة وأولياء عهودها. من ناحية أخرى، تلقى ولي العهد اتصالاً هاتفياً أمس من الرئيس حامد كرزاي رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية هنأه فيه باختيار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود له ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع. كما تلقى برقية تهنئة من رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بجمهورية مصر العربية المشير محمد حسين طنطاوي بمناسبة اختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع. وتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق جاسم بن محمد الخرافي هنأه فيه باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع. وقد تمنى الجميع للأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التوفيق والسداد مثنين على ما يتمتع به من رؤية ثاقبة وحنكة سياسية تؤهله لتقلد هذا المنصب وتحمل مسؤولياته الجسيمة خدمة لوطنه وشعبه. ودعوا الله – سبحانه وتعالى – أن يعينه ويوفقه ويسدد خطاه لمواصلة مساهماته في تحقيق مسيرة الخير والنماء التي تشهدها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وأن يديم عليه موفور الصحة والعافية وأن يحفظه سنداً وعوناً لأخيه خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – وقد شكرهم سموه على مشاعرهم النبيلة.

مقالات ذات صلة

اضف رد