القتل لساحر فعل فاحشة الزنا بامرأتين.. وقاتل أردى مواطنه بالرصاص

الأحساء الآن – متابعات :

نُفذ أمس حكم القتل في جانيين بنجران وأبها، أحدهما مارس السحر والشعوذة وفعل الفاحشة بامرأتين، وآخر قتل مواطنه.
فقد أصدرت وزارة الداخلية، أمس، بياناً حول تنفيذ حكم القتل قصاصاً في أحد الجناة في منطقة نجران، جاء فيه أن مريع بن علي بن عيسى العسيري، سعودي الجنسية، أقدم على ممارسة أعمال السحر والشعوذة وحيازة كتب وطلاسم يتعلم منها الإضرار بعباد الله واعترافه بفعل فاحشة الزنا بامرأتين. وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نُسب إليه شرعاً والحكم عليه بإقامة حد السحر عليه وذلك بقتله، وصدق الحكم من محكمة التمييز ومن مجلس القضاء الأعلى بهيئته الدائمة، وصدر أمر سامٍ بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدّق من مرجعه بحق الجاني المذكور. وقد تم تنفيذ حكم حد السحر بقتل الجاني مريع بن علي بن عيسى العسيري، سعودي الجنسية، أمس الثلاثاء الموافق
29 / 7 /1433هـ في مدينة نجران بمنطقة نجران.
كما أصدرت وزارة الداخلية، أمس، بياناً حول تنفيذ حكم القتل قصاصاً في أحد الجناة في منطقة عسير، جاء فيه أن علي بن محمد بن علي آل نسيم القحطاني، سعودي الجنسية، أقدم على قتل عبدالهادي بن عبدالله بن حمد آل منعه القحطاني، سعودي الجنسية، وذلك بإطلاق النار عليه من سلاح رشاش، مما أدى إلى وفاته بسبب خلاف حصل بينهما. وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صكٌ شرعي يقضي بثبوت ما نُسب إليه شرعاً والحكم عليه بالقتل قصاصاً، وصُدق الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا وصدر أمر سامٍ بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدق من مرجعه بحق الجاني المذكور. وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني علي بن محمد بن علي آل نسيم القحطاني أمس الثلاثاء الموافق 29 / 7 / 1433هـ، في مدينة أبها بمنطقة عسير. ووزارة الداخلية إذ تُعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره، والله الهادي إلى سواء السبيل.

مقالات ذات صلة

اضف رد