فرنسا تخسر وتتأهل والسويد تودع بفوز للذكرى

الأحساء الآن – متابعات :

بلغت فرنسا الدور ربع النهائي رغم خسارتها أمام السويد 0-2 اليوم الثلاثاء في كييف في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة في الدور الأول ضمن نهائيات كأس أوروبا 2012. وسجل زلاتان إبراهيموفيتش (54) و سيباستيان لارسون (90+1) الهدفين.

وهي الخسارة الأولى لفرنسا في البطولة بعد تعادلها مع انجلترا 1-1 وفوزها على أوكرانيا 2-0، فتجمد رصيدها عند 4 نقاط في المركز الثاني وستلاقي أسبانيا حاملة اللقب وبطلة العالم في الدور ربع النهائي، فيما حققت السويد التي كانت خارج المنافسة بعد خسارتين متتاليتين، فوزها الأول وانهت البطولة في المركز الأخير برصيد 3 نقاط.

وكانت فرنسا تمني النفس بمواصلة عروضها الجيدة في البطولة وتحقيق الفوز الثاني على التوالي للحصول على صدارة المجموعة وتفادي مواجهة أسبانيا في ربع النهائي، بيد أن السويد قلبت الطاولة على الفرنسيين وحققت فوزها الخامس عليهم في 18 مباراة مقابل 5 تعادلات و8 هزائم. يذكر أن الخسارة الأخيرة للسويد أمام فرنسا في مباراة رسمية كانت قبل 43 سنة وتعود إلى عام 1969.

وأجرى مدرب السويد اريك هامرين تبديلين على التشكيلة التي خسرت أمام انجلترا 2-3 فاشرك أمير بيرمي واولا تويفونن مكان راسموس ايلم ويوهان الماندر. وبدروه قام مدرب فرنسا لوران بلان بتبديلين فدفع بيان مفيلا و حاتم بن عرفة أساسيين على حساب يوهان كاباي و جيريمي مينيز.

وكانت أول محاولة سويدية بضربة رأسية لتويفونن بجوار القائم الأيمن إثر تمريرة عرضية من مارتن اولسون (4)، وأخرى لكيم كالشتروم بين يدي الحارس هوجو لوريس (5). وردت فرنسا بقوة بمحاولة من فرانك ريبيري الذي تهيأت أمامه كرة مرتدة من الدفاع فسددها بقوة من مسافة قريبة انقذها ايزاكسون ببراعة (8).

وأهدر تويفونن فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما استغل كرة فشل المدافع فيليب ميكسيس في ابعادها فتوغل داخل المنطقة وراوغ الحارس لوريس لكنه سددها بجوار القائم الأيسر (11). وجرب بن عرفة حظه من تسديدة بعيدة فوق العارضة بسنتمترات قليلة (35)، وأخرى لريبيري من خارج المنطقة ارتطمت باولوف ميلبيرج وتحولت إلى ركنية (45).

ودفع هامرين بكريستيان ويلهامسون مكان بيرمي مطلع الشوط الثاني. وكاد بينزيمة يمنح التقدم لفرنسا من تسديدة قوية من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الايسر (51)، وأخرى لالو ديارا من خارج المنطقة بين يدي ايزاكسون (53). وانقذ لوريس مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة على الطائر من مسافة قريبة لتويفونن (53).

ونجح إبراهيموفيتش في منح التقدم للسويد بتسديدة على الطائر من داخل المنطقة اسكنها على يمين الحارس لوريس (54). وأنقذ لوريس مرماه من هدف ثان بتصديه لتسديدة قوية لويلهامسون إثر تمريرة من إبراهيموفيتش حولها إلى ركنية (57)، تدخل لوريس مرة ثانية ببراعة لابعاد تسديدة لميلبيرج (58).

وأشرك بلان فلوران مالودا مكان بن عرفة (60)، وكاد نصري يدرك التعادل من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (64)، وأخرى لمفيلا من خارج المنطقة ابعدها الحارس ايزاكسون إلى ركنية (72). وتابع ايزاكسون تألقه وتصدى لتسديدة قوية لريبيري من مسافة قريبة (83).

ولعب بلان ورقتيه الأخيرتين بدفعه بجيريمي مينيز وأوليفييه جيرو مكان سمير نصري ومفيلا سعيا لادراك التعادل لكن لارسون وجه الضربة القاضية لمنتخب “الديوك” بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة قوية من مسافة قريبة مستغلا كرة مرتدة من القائم إثر تسديدة قوية من صامويل هولمان، بديل اندريس سفنسون.

مقالات ذات صلة

اضف رد