رونالدو يقود البرتغال إلى ربع النهائي وهولندا إلى ديارها

الأحساء الآن – متابعات :

رد مهاجم ريال مدريد الاسباني على منتقديه وقاد منتخب بلاده البرتغال إلى الدور ربع النهائي وأعاد هولندا بطلة 1988 إلى ديارها بتسجيله ثنائية الفوز على الأخيرة 2-1 اليوم الأحد على ملعب ميتاليست في خاركيف في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في الدور الأول ضمن نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2012.

وسجل رونالدو الهدفين في الدقيقتين 28 و74 معوضا اهداره للفرص السهلة في المباراة السابقة امام الدنمارك (3-2 ايضا) في الجولة الثانية، فيما سجل رافايل فان در فارت الهدف الوحيد للمنتخب الهولندي الذي مني بخسارته الثالثة على التوالي وودع البطولة من الدور الاول بعدما كان مرشحا لاحراز لقبها لاعتبارات عدة في مقدمتها كونه وصيف بطل العالم وتشكيلته المدججة بالنجوم.

وكان رونالدو تعرض لانتقادات كثيرة عقب الفوز على الدنمارك لانه اهدر فرصا سهلة بالجملة كاد منتخب بلاده يدفع ثمنها غاليا لولا هدف البديل سيلفستر فاريلا في الدقيقة 87 الذي حصد به زملاء رونالدو النقاط الثلاث الاولى في البطولة بعد خسارة المباراة الاولى امام المانيا 0-1.

وكانت البرتغال بحاجة الى الفوز لبلوغ ربع النهائي للمرة السادسة في تاريخها بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية، وتحقق لها ما ارادت بقيادة رونالدو الذي فرض نفسه نجما للمباراة بهزه الشباك للمرة الاولى في البطولة الحالية بالاضافة الى انه صنع فرصا عدة لزملائه تناوبوا على اهدارها خصوصا هيلدر بوستيجا ولويس ناني.

ورفعت البرتغال وصيفة بطلة عام 2004 على ارضها، رصيدها الى 6 نقاط وانتزعت المركز الثاني وهي ستلاقي تشيكيا متصدرة المجموعة الاولى في ربع النهائي، فيما خرجت هولندا خالية الوفاض في المركز الاخير ومن دون رصيد.

وواصلت البرتغال تفوقها على المنتخب البرتقالي في البطولات الكبرى لانها حققت الفوز الثالث في 3 مواجهات جمعت بينهما حتى الان الاولى عام 2004 (فازت 2-1 في الدور الثاني) والثانية كأس العالم 2006 (فازت 1-0 في ثمن النهائي)، فيما تبادلا الفوز في التصفيات المؤهلة لكأس اوروبا 1992 (بنتيجة واحدة 1-0 ذهابا وايابا).

في المقابل، لم يشفع للهولنديين النجوم التي تضمها صفوفهم وخرجوا للمرة الاولى العرس القاري من الدور الاول منذ 1980 حين حلوا في المركز الثالث في المجموعة الاولى خلف المانيا (الغربية حينها) بالذات وتشيكوسلوفاكيا بفارق الاهداف عن الاخيرة.

وهي المرة الرابعة التي يخرج فيها المنتخب الهولندي وصيف بطل مونديال 2010، من الدور الاول للبطولتين الكبريين، كأس اوروبا وكأس العالم، الاولى كانت في مونديال 1934 حين خسر في الدور الاول الذي كان يقام من مباراة واحدة لمشاركة 16 منتخبا فقط، على يد سويسرا (2-3)، والثانية في مونديال 1938 على يد تشيكوسلوفاكيا (0-3 بعد التمديد)، اضافة الى كأس اوروبا 1980.

وكان المنتخب الهولندي بحاجة الى شبه معجزة من اجل تجنب الخروج من الدور الاول للمرة الاولى منذ 32 عاما حيث كان مطالبا بالفوز بفارق هدفين وان تتغلب المانيا على الدنمارك.

والمفارقة ان المرة الاخيرة والوحيدة التي خرج فيها الهولنديون من الدور الاول عام 1980 حصلت بعد عامين على وصولهم الى نهائي كأس العالم حين خسروا امام الارجنتين، وها هم واجهوا السيناريو ذاته بعد ان وصلوا الى نهائي مونديال 2010 حيث خسروا امام الاسبان.

ولعبت البرتغال بتشكيلتها الكاملة حيث وضع بينتو الثقة في المجموعة التي انتزعت الفوز على الدنمارك 3-2.

في المقابل، اجرى مدرب هولندا بيرت فان مارفييك 3 تبديلات فدفع بالمدافع رون فلار ولاعب الوسط رافايل فان در فارت والمهاجم كلاس يان هونتيلار مكان جون هايتينجا و مارك فان بومل و إبراهيم افيلاي.

واندفعت هولندا منذ البداية بحثا عن التسجيل وتأتى لها ذلك في الدقيقة 11 وبدا وكأنها في طريقها الى الفوز بحصة عريضة لكن البرتغال كان لها رأي اخر وحققت الفوز وكان بامكانها التعزيز في اكثر من مرة.

ومنح فان در فارت التقدم لهولندا اثر تلقيه كرة خارج المنطقة من آريين روبن فهيأها لنفسه بيسراه وسددها بقوة على يسار الحارس روي باتريسيو (11). وكاد رونالدو يدرك التعادل من مجهود فردي من الجهة اليسرى انهاه بتسديدة قوية زاحفة ارتطمت بالقائم الايمن وخرجت (16).

واهدر هيلدر بوستيجا كرة سهلة عندما تلقى كرة خاطئة من المدافع فان در فيل فتوغل داخل المنطقة وسددها زاحفة بيد ان الحارس مارتن ستيكلنبورج ابعدها الى ركنية (18)، ثم تلقى فابيو كوينتراو كرة داخل المنطقة فهيأها لنفسه على صدره وسددها بعيدا عن الخشبات الثلاث (19)، وتلاعب بوستيجا بالدفاع الهولندي داخل المنطقة لكنه تباطأ في التسديد فتدخل فلار وابعد الخطر (20).

وارتدت هولندا بهجمة منسقة قادها روبن الذي مرر كرة عرضية امام المرمى تدخل كوينتراو في توقيت مناسب لابعادها من امام روبن فان بيرسي وهونتيلار (22).

وانقذ الحارس الهولندي مرماه من هدف محقق بابعاده كرة رأسية قوية لرونالدو من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من لويس ناني (23)، ورد ويسلي شنايدر بكرة قوية تصدى لها باتريسيو (27).

ونجح رونالدو في ادراك التعادل عندما تلقى كرة من جواو بيريرا داخل المنطقة فهيأها لنفسه وسددها بيمناه داخل المرمى (28)، وهو الهدف الاول لرونالدو في البطولة.

وتصدى ستيكلنبورج لتسديدة قوية لرونالدو من 35 مترا (33)، ورأسية للاعب نفسه اثر ركلة ركنية بجوار القائم الايسر (35)، ثم ركلة حرة جانبية لفيلوزو فوق العارضة بسنتمترات قليلة (38). واهدر فلار فرصة منح التقدم للهولنديين اثر تلقيه كرة عرضية امام المرمى من شنايدر لكنه تابعها برأسه فوق الخشبات الثلاث (53).

وسجل بوستيجا الهدف الثاني مستغلا تسديدة قوية لرونالدو تابعها من مسافة قريبة بيد ان الحكم الغاه بداعي التسلل (60). وكاد كوينتراو يمنح التقدم للبرتغال اثر هجمة مرتدة منسقة قادها رونالدو قبل ان يمرر له كرة عند حافة المنطقة سددها بقوة لكن ستيكلنبورج ابعدها الى ركنية (65).

ولعب فان مارفييك ورقة هجومية باشراكه افيلاي مكان المدافع ييترو فيلمز (67)، ورد عليه بينتو بالدفع بكوستوديو مكان راؤول ميريليش (72).

واهدر ناني فرصة سهلة لاضافة الهدف الثاني اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من رونالدو امام المرمى سددها زاحفة وابعدها ستيكلنبورج الى ركنية لم تثمر (72).

واضاف رونالدو الهدف الثاني بطريقة رائعة عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من ناني داخل المنطقة فتلاعب بالمدافع فان در فيل وسددها بيمناه قوية زاحفة على يمين ستيكلنبورج (74).

وجرب شنايدر حظه بتسديدة بعيدة بين يدي باتريسيو (76)، وتدخل ستيكلنبورج في توقيت مناسب لقطع تمريرة ناني من امام رونالدو وبيريرا (79)، ثم تصدى مرة اخرى لكرة رأسية لنيلسون اوليفيرا (80).

وحرم القائم الايسر فان در فارت من ادراك التعادل برده تسديدة قوية من خارج المنطقة (83)، ورد ناني بتسديدة ساقطة من داخل المنطقة فوق المرمى (85)، واهدر فان بيرسي فرصة ادراك التعادل عندما تلقى كرة على حافة المنطقة سددها بجوار القائم الايسر (89)، ورد القائم الايسر كرة قوية لرونالدو من خارج المنطقة (90).

مقالات ذات صلة

اضف رد