• الأحد , 13 أغسطس 2017

توريس.. الورقة الرابحة للماتادور الأسباني

الأحساء الآن – متابعات :

ربما إستحق المهاجم الأسباني فيرناندو توريس موجة الإنتقادات التي وجهت إليه لفترة طويلة غاب فيها عن مستواه المعهود ولكنه يستحق الآن من الإشادة والتقدير ما يتناسب مع إمكانياته وأرقامه بعدما رد على منتقديه عمليا وأصبح من أبرز الأوراق الرابحة للماتادور الأسباني في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2012 المقامة حاليا ببولندا وأوكرانيا.
وتعرض توريس /28 عاما/ للعديد من حملات الانتقاد على مدار العامين الماضيين بسبب ابتعاده فيهما عن مستواه المعهود الذي كان عليه في الماضي سواء مع ليفربول الإنجليزي أو المنتخب الأسباني.

ورغم الصحوة التي حققها توريس مع فريقه تشيلسي الإنجليزي في نهاية الموسم المنقضي، لم يسلم اللاعب من الانتقادات في بداية مسيرته بالبطولة الحالية خاصة بعدما أهدر فرصتين رائعتين في الفترة القصيرة التي لعبها بنهاية مباراة الفريق أمام المنتخب الإيطالي والتي انتهت بالتعادل 1-1.

وربما ضاعف من هذه الانتقادات لجوء مديره الفني فيسنتي دل بوسكي إلى الاعتماد على لاعب الوسط المهاجم سيسك فابريجاس في قيادة الهجوم بدلا من الدفع بتوريس في التشكيلة الأساسية للفريق وهو ما أوحى للبعض بعدم اقتناع دل بوسكي بمستوى توريس في معسكر الفريق ببولندا. ولكن توريس رد بقوة على هذه الانتقادات والشكوك عندما دفع به دل بوسكي في التشكيل الأساسي لمباراة الفريق الثانية أمام نظيره الأيرلندي.

وسجل توريس هدفين جاء أولهما في الدقيقة الرابعة من المباراة وبمهارة فائقة ليقود الماتادور الاسباني للفوز الأول له في رحلة الدفاع عن لقبه القاري بالبطولة الحالية. وعلى مدار الفترة التي لعبها توريس في هذه المباراة، أعاد القناص الأسباني إلى الأذهان مستواه السابق مع ليفربول ووضع قدمه على أول طريق المنافسة على لقب هداف البطولة التي سبق له أن حسم لقبها للفريق قبل أربعة أعوام عندما أحرز هدف الفوز 1-0 على المنتخب الألماني في المباراة النهائية للبطولة.

وقال توريس بعد المباراة “أين الانتقادات ؟” .. وأوضح “ساندني الحظ لأبدأ ضمن التشكيل الأساسي وأسجل هدفين وأستمتع مجددا بالأداء مع الفريق”.

وطالما هتف المشجعون في استاد “آنفيلد” بمدينة ليفربول قائلين “فيرناندو توريس، اللاعب رقم (رأس الحربة) لليفربول” كما كان هذا النجم هو المهاجم الصريح في صفوف الماتادور الأسباني.

وانتقل توريس بعد ذلك إلى صفوف تشيلسي الإنجليزي ولكن الإحصائيات الهزيلة التي رافقته في موسمه الأول مع الفريق اللندني أثارت الشكوك حول استمراره في حسابات دل بوسكي. وجاءت إصابة المهاجم الخطير ديفيد فيا خلال مشاركته مع برشلونة في كأس العالم للأندية باليابان خلال /ديسمبر/ كانون أول الماضي لتفتح الطريق مجددا أمام توريس للعودة بقوة إلى حسابات دل بوسكي بعد تأكد غياب فيا عن البطولة الحالية.

والحقيقة أن التوفيق حالف توريس فنجح اللاعب في تقديم بعض العروض الجيدة مع تشيلسي في ختام الموسم المنقضي ولعب دورا بارزا في الإطاحة ببرشلونة الأسباني من المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا قبل أن يكمل تشيلسي طريقه نحو منصة التتويج باللقب على حساب بايرن ميونيخ الألماني.

وعاد توريس من المصير المجهول ومر بالنفق المظلم في مباراة إيطاليا ليجد طريق التألق مجددا في مباراة أيرلندا. ونجح توريس قبل بداية البطولة الحالية في إنهاء حالة الجدب التهديفي التي لازمته على مدار نحو عام كامل في مبارياته الدولية مع المنتخب الأسباني حيث سجل هدفا للفريق في المباراة الودية التي تغلب فيها على منتخب كوريا الجنوبية 4-1 في 30 مايو/ آيار الماضي.

ولكن توريس نجح في البطولة الحالية ومن خلال هدفيه في المرمى الأيرلندي أن يتقدم خطوة جيدة على طريق مسيرته التهديفية مع المنتخب الأسباني حيث رفع رصيده إلى 30 هدفا في 95 مباراة دولية حتى الآن وتقدم على النجم الشهير السابق فيرناندو هييرو الذي سجل 29 هدفا فقط للفريق. وأصبح توريس في المركز الثالث بقائمة أفضل الهدافين في تاريخ المنتخب الأسباني بعد ديفيد فيا (51 هدفا) وراؤول جونزاليس (44 هدفا) .

ويحتاج توريس إلى تكرار نجاحه في هز الشباك غدا الاثنين أمام المنتخب الكرواتي حتى يثبت للجميع أنه قادم بقوة وأنه أبرز الأوراق الرابحة للماتادور الأسباني في يورو 2012 .

مقالات ذات صلة

اضف رد