تحقيق : “انستقرام” يحتضن المبدعات ويتحوَّل إلى سوق الكتروني لهُنّ

انستقرام

الأحساء الآن – حصه الفهيد :

رغم أن التجارة الإلكترونية صناعة ناشئة في المملكة العربية السعودية فإنها -حسب دراسات اقتصادية- تشهد سنوياً نمواً كبيراً، وتشير التقارير إلى أن حجم التعاملات في التجارة الإلكترونية يقارب مليارا ومائة مليون ريال سعودي .

جميع هذه الأسئلة وغيرها طرحتها “الأحساء الآن” على العديد من سيدات الأعمال اللواتي أتخذن الانستغرام كموقع رسمي لبيع منتجاتهن .

القحطاني : كنت متخوفة و والدتي دفعتني للإنطلاق في التجارة الإلكترونية

unnamed

فاطمه القحطاني “بيري تارت الأحساء” تقول كانت بداية التفكير بالمشروع قبل أربع سنوات ، حبي للطبخ وبالأخص صنع الحلويات هو اللي شجعني اني افتتح هالمشروع ، وتشجعت أكثر من مدح القرايب أو الصديقات لطبخي أياً كان نوعه ، كان تفكيري بالمشروع قبل أن أطبقه بشكل فعلي بسنتين ، كان وقتها فقط بحث وتفكير وتتطبيق مبسط .

وأضافت “القحطاني” فكرة التارت كانت لشيف أجنبي لفت نظري في إحدى القنوات الأجنبية فكان وقتها بداياتي للبحث عن طريقة خاصة بي عن طريق كتب أجنبيه أو قنوات عربية أو أجنبية ومرات عن طريق اجتهادي الشخصي .

وأضافت “القحطاني” خلال بحثي عن الطريقة تخللها أكثر من٣٠ تطبيق فاشل إلى أن أكرمني الله وتوصلت لطريقه ترضيني ولله الحمد بعدها بدأت مشروعي الصغير والحمدلله لقى استحسان الزبائن ولن أقف عند هذا الحد إن شاء الله وأنا الآن في طور التطور  واتمنى من قلبي أن أجد معامل تقوم بدورات خاصه بهوايتي .

واختتمت “القحطاني ” حديثها بالقول : “كان الدافع الأول لي في هذا المشروع والذي شجعني أن أبدء فيه رغم أني كنت متخوفه بشكل كبير من التجارة هي أمي الحبيبة هي ساعدتني وحمستني واعطتني دوافع كبيرة للإنطلاق في العمل .

الخالدي : أحببت أكلة “السوشي” فيحثت عن طريقة صنعها

unnamed (2)

أما “بيان الخالدي” فتقول كنت ومازلت أحب أكْل وجبه السوشي فكانت أكلتي المفضلة في كل مطعم آسيوي أزوره، ومن شدة إعجابي بطعمه حاولت تعلم كيفية إعداده بنفسي ، إلى أن وصلت لمرحلة قريبة من الإتقان الى حد ما , عندها إقترحت علي زميلة ذات مرة بفكرة مشروع لتلك الوجبة .

وأضافت “الخالدي” رسخت الفكرة في ذهني وبدأت أفكر بها ، وفعلاً قمت بالتنفيذ وكان أول مابدأت به إختيار اسم المشروع فكان “يوي سوشي”  وتعني “أفضل سوشي” باللغه اليابانية ، ومن ثمّ البحث عن المواد التي تدخل في إعدادها وأماكن توفرها وأسعارها وبعد ذلك تصميم شعار خاص في المشروع وتجهيز المطبوعات اللازمة له وأنا أسعى الآن لتطويره بمساعدة من حولي وذلك بدعمهم الكبير لي فالشكر الجزيل لهم وبالأخص والداي .

الجعفري : أخذت عدة دورات فأبدعت في صنع الكيك

unnamed (1)

“مي الجعفري” ‏بدايتي كانت عندما احسست أنه يوجد فراغ في حياتي ولا يوجد عندي هدف أو خطط للمستقبل ، وبحثت عن عدة مشاريع صغيرة لشغل وقت فراغي وجربت منها فشلت مره واتقنت مره حتي وجدت ثمرة نجاحي في أحد مشاريعي snello الذي بدء بفكرة صغيرة إلى مشروع الحلويات الذي أبدعت فية حيث أني أحب الرسم والتشكيل والإبداع وهذا جعلني أحاول حتى نجحت .

وأضافت : أخذت دورات لأكون أقوى جربت عده خلطات للكيك والكوكيز الكريمة حتي وجدت الطعم المميز والخفيف والهش ولله الحمد كل من ذاق طعم يمدح  وهذا كله من فضل الله .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سعود
    2 فبراير، 2015 في 10:58 مساءً رد

    يعطيك العافيه على هذا المقال الرائع وليس بغريب وجود امثالهم في الاحساء واعتبرهم من عمالقه الطباخات بالاحساء خصوصا السوشي اللذيذ وبطعمه الجميل لمحبين الطعم الياباني
    واخيرا اسأل الله لهم التوفيق جميعا

اضف رد