وفد مؤتمر القلب في زيارة لقصر ابراهيم الأثري بالكوت

الأحساء الآن – يوسف الراجح :
تصوير : أنس الصقر

ضمن الجدول السياحي المعد من قبل اللجنة التنظيمية للمؤتمر العالمي الرابع لعلوم القلب المتقدمة استقبل سعادة الأستاذ خالد بن أحمد بو فريدة الدليل السياحي التابع لهيئة السياحة والآثار بالأحساء وفد علماء القلب القادمين من جميع دول العالم وذلك في قصر ابراهيم الأثري بالكوت وتم خلال هذه الزيارة أخذ جولة تعريفية مع العلماء لتعريفهم بتاريخ قصر ابراهيم الأثري ، كما شارك العلماء المصلين أثناء آداء صلاة العشاء وذلك بالميجد الأثري في القصر ، الأمر الذي أبهج العلماء كثيراً وأحبوا بذلك هذه الزيارة إذ تعتبر بالنسبة لهم من الزيارات ذات الأهمية إذ كونها تعرفهم على التاريخ العريق الخاص بالأحساء ، كما جرى خلال ذلك عرض الفلكلور الشعبي الأحسائي مما أبهج الوفود المشاركة من العلماء والمحتفى به الدكتور عبدالله العبدالقادر ، في المقابل وجه البروفسور الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالقادر شكره وتقديره للأستاذ خالد بو فريدة على الجولة التاريخية الأثرية ذات الأهمية …

خالد بوفريده في حديث للمحرر الراجح

وحصلت الأحساء الآن على لقاء حصري مع الأستاذ خالد بو فريدة جاء فيه :
طبعاً قصر ابراهيم والمواقع الأثرية في الأحساء هي التي فرضت نفسها في السنوات الأخيرة وذلك بعد ما تم تجهيزها بتوجيهات من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز انها تكون وعاء للسياحة فجهز القصر ومتحف الاحساء , ومتحف منزل البيعة ، ومدرسة الاحساء الأولى بشكل يلائم السائح المتطوع ، السائح الحديث الذي يأتي إلى هنا لقضاء وقت جميل وممتع في وسط الأماكن الأثرية فالمشاريع التي حدثت كثيرة منها أعمال الترميم وتهيئة هذه المواقع إلى مطاعم فالحمدلله في المرحلة الحالية نحن نملك أكثر من موقع ممكن نستقبل فيه السائح وجميع التفاعلات والزوار الرسميين الذين يزورون الأحساء لهم النصيب الأسد في المواقع الأثرية وجميع الإدارات الحكومية عندما تقوم باستقبال مؤتمرات أو مهرجانات تضع من ضمن الجدولة الترفيهية زيارة الأماكن الأثرية فنحن نستقبلهم ونزود السائح بخريطة سياحية تحوي على المنطقة كاملة موضحة فيها المواقع الأثرية بالإضافة إلى كتيبات تحكي تاريخ المنطقة منذ عصور ماقبل التاريخ إلى عصرنا الحالي ، والحمدلله نحن تجاوزنا مرحلة الخطر ووصلنا إلى مرحلة التي نقول عنها اننا في منافسة لكثير من المواقع والدول التي حولنا التي تجذب السائح ، وخاصة في الفترة الأخيرة عندما تم تجهيز ثلاث متاحف وهي كالتي ، قصر ابراهيم ، منزل البيعة و مدرسة الأحساء الأولى بشكل ملائم يتم استقبال الزائر فيها والحمد لله الأمور من حسن إلى أحسن …
وأريد أن أنوه أننا أمام مرحلة صعبة حاليا سنتخطاها بإذن الله بدعم ومؤازرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وهو يحمل اهتمام كبير للأحساء لكونها التجربة الأولى …
وعن حصول الدكتور عبدالله العبدالقادر على الميدالية الذهبية قال :
حقيقة شهادتي في الدكتور عبدالله العبدالقادر مجروحة فهو يمثل أهالي الأحساء جميعا لا يمثل نفسه فقط فهو يمثل أسر الأحساء المنتجة التي كانت تنتجت مثل نخيل الأحساء الباسقة التي تنتج التمور فلا تزال أرض الأحساء معطاءه بالمواهب وبنجوم ، باختصار الدكتور عبدالله شرف اسرته بالدرجة الأولى وشرف اهالي الأحساء وشرف السعوديين عموما يعني حقيقة نحن نعيش ذات الفرحة التي يعيشها لأنه جزء منا فنحن منه وهو منا فأنا أهنئه على هذا التفوق الرائع وإن شاء إلى الأفضل والأفضل وأقول للدكتور عبدالله : أنت لم تشرف نفسك فقط بل شرفت الأحساء أجمع ولايزال لديك الكثير لتقدمه فاستمر ووفقك الله وإلى الأمام .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. محمد أحمد
    21 نوفمبر، 2012 في 11:07 صباحًا رد

    ماشاء الله الأحساء أم حنونة تجمع أبنائها وزوارها أوقات سعيدة

اضف رد