الفتح يسعى للانفراد بالصدارة أمام الاتحاد .. ومواجهة قوية بين الاتفاق والنصر

الأحساء الآن – متابعات :

يلتقي الفتح شريك الهلال في الصدارة مع الإتحاد السابع السبت على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء  في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة للدوري السعودي.

ويسعى الفتح لمواصلة انطلاقته القوية هذا الموسم حيث أنه الفريق الوحيد الذي لم يتعرض للخسارة حتى الآن والوحيد إلى جانب الهلال الذي حقق 8 انتصارات.

ويمني الفتح باستعادة الصدارة من الهلال الذي لعب مباراة أكثر ويتفوق عليه بفارق الأهداف فقط (23 نقطة لكل منهما)، وهو يطمح لاستغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي الإتحاد الذين لم يتذوقوا طعم الفوز في المباريات الثلاث الاخيرة في الدوري ولم يستفيقوا حتى الآن من صدمة خروجهم من دور الأربعة لمسابقة دوري أبطال آسيا على يد جارهم الاهلي.

والتقى الفريقان 6 مرات حتى الآن، وفاز الفتح في مواجهتين والإتحاد بمثلها وتعادلا كذلك في مواجهتين.

وعمل مدرب الفتح التونسي فتحي الجبال خلال الفترة الماضية على تصحيح الأخطاء التي وقع بها الفريق في مواجهته الماضية بالإضافة الى زيادة فعالية الأطراف في مساندة المهاجمين، ومن المتوقع أن يدخل الجبال المواجهة بتشكيلة مكونة من عبدالله العويشير في حراسة المرمى وعدنان فلاته والسنغالي كيمو سيسوكو وبدر النخلي وعبد العزيز أبوشقراء للدفاع، والأردني شادي أبوهشهش ومبارك الأسمري وحمدان الحمدان وربيع سفياني والبرازيلي إيلتون جوزيه للوسط، والكونجولي دوريس سالومو في الهجوم.

في المقابل، يسعى الإتحاد لمصالحة جماهيره وإيقاف نزيف النقاط في المراحل الأربع الماضية لذا عمد مدربه الأسباني راؤول كانيدا على تعويض الغيابات التي سيعاني منها والمتمثلة في سعود كريري وأنس الشربيني والبرازيلي دييجو سوزا الذي رحل عن الفريق.

ومن المتوقع أن يلعب كانيدا بتشكيلة مكونه من مبروك زايد في حراسة المرمى وإبراهيم هزازي وأسامة المولد وحمد المنتشري وأحمد عسيري للدفاع، والكاميروني موديست مبابي ومحمد أبوسعبان وهتان باهبري ومحمد نور للوسط، ونايف هزازي وفهد المولد للهجوم.

وعلى ملعب الأمير محمد بن فهد بالدمام، يلتقي الإتفاق الرابع (18 نقطة) والنصر السادس (17 نقطة) في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة. ويدرك الفريقان أهمية المباراة وضرورة الفوز بنقاطها الثلاث سيما وأنهما ينافسان على المراكز المتقدمة.

ويأمل الإتفاق أن يواصل مستوياته الجيدة ونتائجه الإيجابية وتحقيق الفوز الخامس على التوالي، وبلا شك أن الفريق يملك مؤهلات كبيرة ولديه القدرة على تحقيق مبتغاه متى ما ظهر اللاعبون بمستواهم المعهود. ويبرز في الفريق البرازيليان كارلوس سانتوس وجونيور كسوزا وأحمد عكاش ويحيى الشهري ويوسف السالم والعماني أحمد كانو وحمد الحمد.

أما النصر فيتطلع لإيقاف النتائج المتذبذبة والمستويات المتفاوتة وتحقيق الفوز الثاني على التوالي والتقدم للمرتبة الرابعة.

ويستضيف التعاون الثاني عشر الاهلي التاسع في لقاء مؤجل من المرحلة الثانية على ملعب الملك عبدالله ببريدة, وكان قد تم تأجيل هذا اللقاء بسبب وفاة لاعب التعاون ناصر البيشي.

ويدخل الاهلي اللقاء وهو يبحث عن مصالحة جماهيره بعد الخسارة في نهائي دوري أبطال آسيا, كما يسعى لتعويض خسارته الاخيرة في دوري زين أمام نجران واستعادة حظوظه في المنافسة على لقب الدوري.

أما فريق التعاون فيسعى إلى مسح الصورة الهزيلة التي ظهر عليها في لقاء الهلال الماضي والذي خسره برباعية, كما يأمل في الوصول للمركز التاسع والابتعاد عن شبح الهبوط في ظل عدم تحقيقه سوى انتصاراين حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اضف رد