اليمني : هدفنا من كأس الاتحاد السعودي لفئة الشباب الإعداد للدوري والعمل المتقن أوصلنا لنهائي و ننتظر وقفة جمهورنا

الأحساء الآن – عبدالله العديل :

أكد المشرف على الفئات السنية لكرة القدم بنادي هجر الأستاذ أسامة بن عبدالرحمن اليمني أن فريق هجر لدرجة الشباب دخل منافسات كأس الاتحاد السعودي للفئة الممتازة بهدف تجهيز الفريق للدوري الممتاز وذهاب رهبة مواجهات الفرق الكبيرة في الدوري ولكن العمل المتقن من الجميع سواءً الأجهزة الإدارية أو الفنية أو اللاعبين أوصلنا لنهائي البطولة والتي سنواجه فيها فريق الهلال مساء الخميس القادم على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء . جاء ذلك في بداية حديثه بمناسبة وصول فريق هجر لنهائي كأس الاتحاد السعودي لفئة الشباب للأندية الممتازة وأضاف أبوعبدالرحمن بالقول : الحمد لله لاعبينا أثبتوا أنهم الأفضل وحققوا الفوز في كافة مباريات دوري المجموعات ما عدا لقاء واحد جمعهم بفريق الاتحاد بجدة وخرجوا منه بالتعادل الإيجابي بهدف لكل من الفريقين وبعدها حقق الفوز على الأهلي في جدة بثلاثة أهداف مقابل هدفين رغم ما تعرض له الفريق من ضغوطات أثناء المباراة لا أود الحديث عنها وما يميز فريق شباب هجر هذا الموسم وجود عناصر جيدة لديها الإصرار والعزيمة والروح بتحقيق النتائج الإيجابية بالإضافة إلى إصرارهم على الخروج بالفوز فشاهدنا في أكثر من لقاء تأخرهم في النتيجة ولكن الفريق يعود ويحقق الفوز وهذا بالطبع بدعم إداري وفني كما أن دعم مجلس إدارة نادي هجر للفريق جيد ولكننا نطمح في المزيد خلال المرحلة المقبلة من عمر الفريق ودخوله في معترك الدوري الممتاز للشباب حيث أن هذا الفريق يعتبر دعامة قوية للفريق الأول وهناك ما لا يقل عن ثمانية لاعبين سيكون لهم شأن خلال السنوات القليلة القادمة وتحقيقنا لكأس الاتحاد السعودي سيكون دعم جيد للفريق في منافسات الدوري الممتاز للشباب حيث أن طموحنا هذا الموسم بعد الصعود هو أن يكون الفريق في مراكز الوسط أو ما يسمى بالمنطقة الدافئة .

وفي سؤال حول رأيه بقرار الاتحاد السعودي لكرة القدم وما ينوي تطبيقه في الدوري الممتاز للشباب وهو مشاركة ستة لاعبين من مواليد 1995م بحيث يشارك ثلاثة لاعبين كأساسيين ويكون التبديل بلاعبين من نفس الأعمال أضاف أسامة اليمني بالقول : أتمنى من الاتحاد السعودي لكرة القدم إعادة النظر في هذا القرار والذي أعتبره مضر بشكل كبير للأندية بشكل عام ولنا في نادي هجر بشكل خاص فإجبارنا على المشاركة بفئة عمرية أقل من درجة الشباب سيكون ضرره أكثر من نفعه حيث سيحرمنا مشاركة عدد من اللاعبين المميزين والذين نعتمد عليهم في الفريق بالإضافة إلى أنه سيضعف قوة الفريق من خلال إجبارنا على المشاركة بعدد من العناصر والتبديل سيكون في ذات النطاق وهذا بالتالي سوف يحرمنا من ستة عناصر يمكن الاعتماد عليهم وربما ينهي حياتهم الكروية إذا لم يجدوا الفرصة من نفس الفئة السنية التي يحق لها المشاركة فعمر لاعب درجة الشباب في نفس الفئة السنية لا يتعدى سنتين وإذا ما أراد الاتحاد السعودي لكرة القدم التركيز على مواليد 1995م كما أن المدرب يفقد التركيز في المباراة فهل يكون دوره فني ورسم التكتيك المناسب من أجل الكسب أو مراقبة أعمار اللاعبين واللعب بعناصر مفروضه عليه بعمر معين وبالتالي يحفظ أعمار اللاعبين وتواريخ ميلادهم لدى إجراء التغييرات في المباراة والتي ستقيده كثيراً وتلغي الجانب الفني وما يقوم به بشكل كبير . فلماذا لا يتم عمل دوري خاص بنفس هذه الفئة العمرية للاستفادة منها والتركيز عليها بشكل كبير بدلاً من الوضع الذي ينوي القيام به في الدوري القادم والسؤال الذي يفرض نفسه هو أنه عندما يجبرنا الاتحاد السعودي بهذه المشاركات فأين يذهب عدد من اللاعبين من مواليد عام 1994م هل يتم إجلاسهم في منازلهم أو يتم تنسيقهم . كما أن لدي سؤال آخر هل سيتم مراقبة الأعمار من قبل الاتحاد السعودي وبالتالي عندما يتجاوز فريق عن هذا القرار يتم سحب نقاطه وإعطاءها الفريق الآخر فالقرار حسب رأيي بحاجة إلى إعادة نظر قبل انطلاقة الدوري .

وفي ختام حديثه وجه المشرف على الفئات السنية بنادي هجر الدعوة للجماهير الهجراوية بشكل خاص وجماهير الأحساء بشكل عام بالحضور الساعة السادسة والنصف من مساء الخميس القادم ومساندة الفريق فكما أن جماهير الهلال ستحضر وتؤازر فريقها فأتمنى أن يكون لجماهير هجر والأحساء حضور قوي في هذا اللقاء ومؤازرة الفريق وبث روح الحماس في نفوس اللاعبين حتى يحققوا طموحاتهم وطموحات الجماهير الهجراوية .

 

مقالات ذات صلة

اضف رد