فرنسا تكشر عن أنيابها وتتخطى أوكرانيا

الأحساء الآن – متابعات :

فاز منتخب فرنسا على نظيره الأوكراني 2-0 الجمعة في دونييتسك في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن كأس الأمم الأوروبية 2012 المقامة في بولندا وأوكرانيا حتى الأول من يوليو/تموز.

وسجل جيريمي مينيز (53) ويوهان كاباي (56) الهدفين. وكانت الجولة الأولى أسفرت عن فوز أوكرانيا على السويد 2-1، وتعادل فرنسا وإنجلترا 1-1.

وتصدرت فرنسا الترتيب برصيد 4 نقاط مقابل 3 لأوكرانيا التي صعبت مهمتها في الجولة الأخيرة حيث ستواجه إنجلترا في مباراة حياة أو موت، فيما تلتقي فرنسا مع السويد. والتقى المنتخبان 6 مرات سابقة ففازت فرنسا 3 مرات آخرها قبل عام على ملعب هذه المباراة بالذات “دونباس أرينا” 4-1، وتعادلا 3 مرات.

وأشرك لوران بلان 3 مهاجمين بدلاً من اثنين في المباراة السابقة ضد إنجلترا، وأجرى تعديلاً دفاعياً بادخال جاييل كليشي بدلاً من باتريس إيفرا، وآخر هجومياً بإشراك جيريمي مينيز بدلاً من لاعب الوسط فلوران مالودا، فيما بدأ أوليج بلوخين اللقاء بنفس التشيكلة التي تغلبت على السويد وبالمهاجمين أندري شيفتشينكو (35 عاماً) و أندري فورونين.

وأوقف الحكم الهولندي بيورن كويبرز اللعب بعد مرور 4 دقائق فقط بسبب الأمطار الغزيرة المرافقة لعاصفة رعدية، بعد هجمة هائلة كاد يخطف فيها مينيز هدف السبق لولا خروج الحارس أندري بياتوف من منطقته وإبعاد الكرة إلى خارج الملعب.

ونزل كل من الطرفين بتصميم واضح على الفوز خصوصاً الأوكرانيين لأنه يؤمن لهم بطاقة التأهل دون الدخول في حسابات نتائج الجولة الأخيرة، وقاموا بهجمتين خطرتين في الجهة اليسرى قطعهما الدفاع الفرنسي في المكان والزمان المناسبين، فيما ارتد الفرنسيون بهجمة من كرة طويلة بهدف استغلال تقدم الدفاع الأوكراني، لكن بياتوف سبق مينيز إليها وأبعد خطرها.

وتوقفت المباراة نحو ساعة حتى توقف الأمطار ثم استؤنف اللعب، وخلت الدقائق العشرين التالية من أي خطورة رغم الهجمات المتبادلة إلى أن استلم اندري يارمولنكو كرة عرضية عند خط المنطقة الفرنسية تابعها أرضية زاحفة مرت بجانب القائم الأيسر (24)، ورد الفرنسيون بهجمة وكرة خطرة سددها مينيز من داخل المنطقة علت العارضة (26)، وسدد بنزيمة كرة من خارج المنطقة سيطر عليها بياتوف بسهولة (28).

وتحسن الأداء الفرنسي بشكل تصاعدي، وأعاد أناتولي تيموتشوك كرة إلى زميل له في الخلف فخطفها فرانك ريبيري وعكسها عرضية سريعة فاتت من كريم بنزيمة ووصلت إلى مينيز الذي اطلقها بقوة في مكان وقوف الحارس بياتوف لتضيع أغنى فرصة من الجانبين (29)، ووصلت كرة طويلة إلى شيفتشينكو، صاحب هدفي الفوز على السويد، أطلقها بقوة وهي طائرة في جسم الحارس الفرنسي هوجو لوريس لتفوت فرصة غنية على أصحاب الضيافة (34).

وقطع لوريس مرة جديدة انفراد يارمولنكو وحول الكرة إلى ركنية (37)، وحصل الفرنسيون على ركلة حرة نفذها سمير نصري وتابعها المدافع فيليب مكسيس برأسه وتصدى لها بياتوف ببراعة وحولها إلى ركنية (39)، وعكس بنزيمة كرة عرضية أمام باب المرمى الأوكراني أبعدها الدفاع (44).

وافتتح الفرنسيون الشوط الثاني بفرصة سهلة لا تضيع أهدرها مينيز بتسديدها في الحارس بياتوف (49)، وارتد المنتخب الأوكراني بهجمة معاكسة قادها شيفتشينكو في الجهة اليسرى وهرب من عادل رامي داخل المنطقة وسدد فعلت كرته مقص الزاوية اليمنى (50)، وفوت زميله تيموتشوك فرصة أخرى بتسديدة بعيدة علت الخشبات (51).

وعوض مينيز إخفاقاته السابقة بافتتاح التسجيل بعدما تلقى كرة في الجهة اليمنى مرت من ريبيري إلى بنزيمة ومنه إلى لاعب باريس سان جيرمان الذي راوغ يفجيني سيلين وسدد كرة أرضية مباغتة استقرت على يسار بياتوف (53). وعزز الفرنسيون تقدمهم بهدف ثان من صناعة بنزيمة أيضاً الذي مرر كرة بينية إلى يوهان كاباي الذي اخترق الدفاع وسدد في قلب المرمى في غفلة من بياتوف (56).

وجرب بنزيمة حظه بتسديدة بعيدة المدى أبطل بياتوف مفعولها (62)، وسبق الحارس الأوكراني بنزيمة إلى كرة خطرة (64)، وازداد الإرتباك في صفوف الأوكرانيين خصوصا الدفاع الذي حوصر من قبل الفرنسيين، وأطلق كاباي قذيفة ارتدت من القائم الأيسر (65)، وعلت كرة ريبيري من ركلة حرة العارضة بقليل (72).

وأخرج المدرب الفرنسي بعد أن اطمأن إلى النتيجة صاحبي الهدفين تباعاً وأدخل بدلاً منهما يان مفيلا و مارفان مارتان صاحب هدفين في المرمى الأوكراني خلال فوز فرنسا الأخير (4-1)، ثم المهاجم الثالث بنزيمة وأدخل أوليفييه جيرو.

وسارت المباراة في ربع الساعة الأخير بوتيرة أقل سرعة من الجانبين الفرنسي الذي بات شبه ضامن للفوز، والأوكراني الذي استسلم على ما يبدو للنتيجة، وخفت مع الوتيرة الفرص أيضاً، وأعلن الأوكراني يفجيني كونوبليانكا عن نفسه للمرة الأولى في اللقاء بتسديدة شكلت خطورة على المرمى الفرنسي (85).

مقالات ذات صلة

اضف رد