كرواتيا “تكرّس” عقدتها وتنتزع تعادلا مهما أمام إيطاليا

الأحساء الآن – متابعات :

فشلت إيطاليا في فك عقدتها أمام كرواتيا بعدما فرطت بفوز في متناولها واكتفائها بالتعادل معها 1-1 اليوم الخميس على ملعب “ميجسكي” في بوزنان وذلك في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس أوروبا 2012.

وكان المنتخب الايطالي البادىء بالتسجيل في الدقيقة 39 عبر أندريا بيرلو بعد سلسلة من الفرص المهدورة، قبل أن يدرك الكروات التعادل في الشوط الثاني عبر ماريو ماندزوكيتش (73) الذي رفع رصيده إلى ثلاثة أهداف ورصيد منتخب بلاده إلى أربعة بعد أن كانت تغلبت في الجولة الأولى على ايرلندا 3-1.

أما المنتخب الإيطالي الباحث عن تعويض خيبة فقدان لقبه بطلا للعالم بخروجه من الدور الأول لمونديال جنوب أفريقيا 2010، فكان استهل مشواره بشكل جيد بعد اجباره نظيره الأسباني حامل اللقب وبطل العالم على الاكتفاء بالتعادل 1-1 في مباراة كان “الآزوري” البادىء بالتسجيل فيها، ثم نجح اليوم في تأكيد ما قدمه أمام “لا فوريا روخا” بتقديمه أداء جيدا خصوصا في الشوط الأول لكنه فشل في استثمار الفرص العديدة التي سنحت له فدفع الثمن في نهاية المطاف.

وفشل الإيطاليون بالتالي في تحقيق فوزهم الرسمي الأول على كرواتيا في أربع مواجهات بينهما، أولها كان في ذهاب التصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا 1996 حين خسر على ارضه 1-2 وثانيها ايابا حين تعادل 1-1 وآخرها في الدور الأول من مونديال 2002 حين خسر 1-2.

ويعود الفوز الايطالي الأخير على كرواتيا إلى الخامس من نيسان/ابريل 1942 حين تغلب عليهم وديا 4-0 في جنوى، فيما انتهى اللقاء الأخير بينهما بفوز كرواتيا وديا ايضا 2-0 في ليفورنو في اب/اغسطس 2008 علما بانه تواجها وديا في مناسبة ثالثة عام 1999 وتعادلا 0-0 في زغرب.

وأصبحت إيطاليا التي دخلت إلى هذه المباراة وهي المنتخب الوحيد المشارك في البطولة الذي لم يحقق أي فوز في 2012 (تعادلت وديا مع الولايات المتحدة 1-1 وخسرت أمام روسيا 0-3 قبل ان تتعادل 1-1 في الجولة الأولى مع أسبانيا)، بحاجة إلى الفوز بمباراتها الأخيرة أمام جمهورية ايرلندا الاثنين المقبل وان تنتظر نتيجة كرواتيا مع أسبانيا لكي تضمن تأهلها.

وخاض المنتخبان المباراة بنفس تشكيلتي الجولة الأولى حيث بدأ مدرب ايطاليا تشيزاري برانديلي اللقاء بثلاثة مدافعين في ظل اصابة اندريا بارزالي الذي أعلن اليوم في مدونته على موقع “تويتر” أنه سيكون جاهزا لمواجهة ايرلندا، كما أشرك مهاجم مانشستر سيتي ماريو بالوتيلي أساسيا رغم تواضع مستواه في لقاء أسبانيا حين اضطر مدربه إلى اخراجه والزج بانتونيو دي ناتالي الذي تمكن من افتتاح التسجيل بعد 4 دقائق على دخوله أمام أبطال العالم.

وبدأ الايطاليون اللقاء بشكل جيد وكاد بالوتيلي أن يعوض باكرا ما قدمه في المباراة الأولى حين وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة من ايمانيولي جاكيريني فسيطر عليها ثم التف على نفسه وسددها بجانب القائم الأيمن لمرمى الحارس ستيبي بليتيكوسا (3).

وحصل لاعبو “الآزوري” على فرصتين خطيرتين أخريين من تسديدة صاروخية لكلاوديو ماركيزيو من خارج المنطقة لكن محاولة لاعب وسط يوفنتوس علت العارضة بقليل (11)، ثم أتبعها بالوتيلي بتسديدة من حدود المنطقة صدها الحارس الكرواتي (16).

وانتظر كرواتيا حتى الدقيقة 20 ليهددوا المرمى الإيطالي للمرة الأولى عندما توغل داريو سرنا في الجهة اليمنى قبل أن يلعب كرة عرضية إلى القائم القريب، حيث نيكيتسا ييفاليتش المندفع من الخلف لكن الأخير لم يصل إليها في الوقت المناسب ما سمح للحارس جانلويجي بوفون في اعتراضها.

وعاد الايطاليون لفرض أفضليتهم مجددا وكانوا قريبين جدا من افتتاح التسجيل عبر انتونيو دي كاسانو الذي وصلته الكرة داخل المنطقة في ظهر الدفاع بعد تمريرة مميزة من أندريا بيرلو، لكنه سددها بجانب القائم الأيمن (35).

وواصل أبطال 1968 اندفاعهم وحصلوا على فرصة مزدوجة لماركيزيو الذي انفرد بالحارس الكرواتي بعد تمريرة متقنة من كاسانو لكنه سدد في جسد بليتيكوسا ثم عادت إليه الكرة فمني بالمصير ذاته (37)، لكن الفرج جاء بعد دقيقتين فقط عبر بيرلو الذي انبرى لركلة حرة على الجهة اليسرى لعبها نجم وسط يوفنتوس بحنكة رائعة على يمين الحارس الكرواتي (39) الذي كادت أن تهتز شباكه مجددا في الدقيقة 43 من ركلة ركنية نفذها بيرلو ووصلت إلى رأس كاسانو لكن محاولة مهاجم ميلان علت العارضة بقليل.

وبدأ الكروات الشوط الثاني ضاغطين سعيا خلف التعادل وهددوا مرمى بوفون بتسديدة من لوكا مودريتش لكن محاولة صانع العاب توتنهام الانجليزي وجدت في طريقها حارس يوفنتوس (47)، ثم اتبعها اللاعب ذاته بتسديدة بعدية علت العارضة بقليل (49).

وواصل رجال سلافن بيليتش اندفاعهم دون أن يتمنكوا من الوصول إلى مرمى بوفون في حين أن الايطاليين كانوا قريبين ومن فرصة نادرة من تعزيز تقدمهم صاروخية أطلقها بالوتيلي من خارج المنطقة لكن محاولته علت العارضة بقليل (62).

وأجرى برانديلي بعدها تبديله الأول بادخاله لاعب ميلان الجديد ريكاردو مونتوليفو بدلا من تياجو موتا (63)، فيما احتكم بيليتش إلى لاعب بايرن ميونيخ الالماني دانيال برانييتش بدلا من ايفان بيريسيتش (77).

ثم أجرى الايطاليون بتبديلهم الثاني في الدقيقة 70 بادخال دي ناتالي بدلا من بالوتيلي على أمل أن يتمكن هداف أودينيزي من توجيه الضربة القاضية من احدى الهجمات المرتدة لكن الهدف جاء من الجهة المقابلة عبر بطل لقاء ايرلندا السابق، ماريو ماندزوكيتش الذي استفاد من خطأ تغطية من جورجيو كييليني ليسيطر على الكرة التي وصلته من الجهة اليسرى ثم أطلقها بقوة في الزاوية اليمنى فارتدت من القائم إلى الشباك الايطالية (72)، مسجلا هدفه الثالث في البطولة.

وحاول الايطاليون أن يستعيدوا التقدم مجددا بتسديدة بعيدة من مونتوليفو لكن الحارس الكرواتي كان له بالمرصاد (76) ثم بقي الوضع على حاله حتى النهاية التي كادت ان تشهد هدفا كرواتيا قاتلا من البديل نيكو كرانيكار لكن بوفون انقذ الوضع على دفعتين (6+90).

مقالات ذات صلة

اضف رد