• الأحد , 13 أغسطس 2017

الحجي : لسنا مسؤولين عن هروب أحد المرضى من مستشفى بن جلوي

الأحساء الآن – متابعات :

أعفى مدير الإعلام في المديرية العامة للشؤون الصحية بالأحساء إبراهيم الحجي، المديرية من المسؤولية عن هروب أحد المرضى بعد تنويمه في الثاني من ذي الحجة الجاري، مبينا أن المريض ماجد بن إبراهيم النمير، هرب من مستشفى بن جلوي دون علم الفريق الطبي المناوب بتاريخ 7/12/1433هـ.
ولفت إلى أنه تم البحث عنه في أرجاء المستشفى، مؤكدا أنه تم فتح ملفه فور هروبه بعد فقدان الأمل في الوصول إليه، وتبين أنه يتلقى العلاج، وأن حالته في تحسن، ولا يشتكي من أي أمراض نفسية، وأنهم حاولوا الاتصال بذويه على الأرقام المدونة في ملفه لكن الصدمة الأخرى كانت في عدم ردهم على أيٍّ من هذه الأرقام.
وبيَّن الحجي أن الفريق الطبي سجل حالة هروب المريض ليخلي مسؤوليته وفق الإجراءات القانونية، وقال الحجي: إن المريض في الثلاثين من عمره، ويعي جميع تصرفاته.
وأضاف أن جميع العاملين من الكوادر الطبية يتجولون على المرضى بين الحين والآخر للاطمئنان على صحتهم، وإعطائهم الأدوية وفق برنامج منظم، وهذا دليل على الاهتمام والمتابعة المستمرة من قِبلهم.
ورفض الحجي، جميع الاتهامات الموجهة إلى إدارة المستشفى من قِبل ذويه بالإهمال، ومطالبتها بإحضار ابنهم بعد هروبه.
وزاد الحجي، في تصريحه لـ»الشرق»: «لو أن المريض واجه الإهمال لكانت هناك ملاحظات من قِبله أو من قِبل ذويه أثناء فترة التنويم، وهذا دليل قطعي على أن هروب المريض من المستشفى جاء بقرار منه، وليس بسبب الإهمال.
فيما أكد شقيق المرض صالح النمير لـ»الشرق» أنهم أبلغوا الجهات الأمنية عن اختفاء شقيقهم فور علمهم بذلك، وأنه تم تسجيل محضر بتلك الواقعة، وأن البحث ما يزال جاريا عنه. وقال النمير: إن العائلة تعيش في حالة قلق بسبب اختفاء ابنها المريض، وقد أصبح هذا الأمر مزعجا كثيرا بالنسبة لها.

مقالات ذات صلة

اضف رد