• الثلاثاء , 15 أغسطس 2017

المفتي يحذّر أصحاب حملات الحج من الكذب والسعي للمكسب المادي فقط

الأحساء الآن – متابعات :

حذّر سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كِبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، أصحاب حملات الحج والمسؤولين عنها من استهداف المكاسب المادية والمغالاة في الاسعار وتحقيق الربح فقط، والالتزام بالوعود والشروط التي قطعوها على أنفسهم لمَن يحجون معهم في إعلاناتهم من مسكن ومآل ومشرب وتنقلات. وقال المفتي: “مع الأسف هناك من أصحاب الحملات مَن يغررون بالحجيج، ولا يوفون بأي وعود ويكتشف الحجاج أن هذه الوعود كاذبة”، وطالب الحجاج بأن يتقوا الله ويحافظوا على أداء النسك ويلتزموا بالأنظمة ويتعاونوا مع الجهات المسؤولة عن راحتهم لأداء المناسك بيسرٍ وسهولة.
جاء ذلك في خطبة الجمعة التي ألقاها سماحته بجامع الإمام تركي بن عبد الله بمنطقة قصر الحكم بالرياض، والتي خصّصها للحديث عن الأضحية ومشروعيتها وصفاتها وميقات ذبحها، ومَن يستحق لحومها. وقال المفتي إن الأضاحي شعيرة من شعائر الإسلام، و”هي سنة ثابتة عن الرسول – صلى الله عليه وسلم -، وقد دلّ القران على مشروعيتها، كما جاء في سورة الكوثر”. ثم تطرق المفتي العام للحديث عن الأضحية عن الأموات، وقال: “إن إشراك الأموات في الأضحية مع الأحياء سنة عن رسول الله ولا إشكال فيها، وكذلك إذا كتب الميت في وصيته أن يضحى عنه بعد وفاته لابد من التزام الوصية؛ فيضحي الأبناء عن والدهم”. وأكّد سماحته على صفات الأضحية أن تكون سليمة، وأن تكون من بهيمة الأنعام، وأن تبلغ السن الواجب مراعاتها: خمس سنوات من الإبل وسنتين من البقر، ولا تكون عوراء أو عوجاء، ولا تكون هزيلة ولا ضعيفة ولا مقطوعة الأذن أو القرن.
وقال المفتي العام إن الأضحية عبادة لله، وإذا استطاع أن يتولاها المضحي بنفسه فأفضل، ومن لم يستطع يُوكل غيره، ثم تحدث المفتي العام عن كيفية ذبحها وتوزيع لحومها.
وطالب المفتي العام الحجاج أداء النسك كما ورد عن رسول الله والحفاظ على أمن البلد الحرام، وأن يحمدوا الله على نعمة أداء الفريضة وما تيسّر لهم من مجهوداتٍ لخدمة الحجيج والتعاون مع الجهات المختصّة، التي تقوم على خدمة الحجاج.

مقالات ذات صلة

اضف رد