176 مليون ريال لفك الاختناقات المرورية في طرق الأحساء

الأحساء الآن – متابعات :

رصدت أمانة الأحساء 176 مليون ريال لمشاريع جسور وأنفاق لعدد من التقاطعات الحيوية في المحافظة. وتسعى الأمانة إلى تدشين مشاريعها التطويرية لهذه التقاطعات الحيوية مع مطلع العام القادم، ليكتمل بذلك عقد خططها التنفيذية لإنجاز تلك المشاريع التطويرية، من أجل الإسهام في انسيابية الحركة المرورية في طرق الأحساء وشوارعها.

ومن ضمن تلك المشاريع، تقاطع طريقي الملك سعود والديوان الذي يهدف إلى توفير حركة مرورية حرة وانسيابية على طريق الملك سعود (شمالاً -جنوباً)، إذ يرتبط بعدها بجسر ونفق يتم تنفيذه على امتداد طريق الملك فهد مع تقاطع طريق الديوان عند نقطة الهلال الأحمر، لتصبح الحركة انسيابية دون توقف من شمال الأحساء وباتجاه الجنوب إلى طريق الرياض حيث تحد من الاختناقات المرورية الكبيرة على هذا التقاطع الحيوي، وتبلغ تكلفة تنفيذ المشروع 59 مليون ريال.

فيما يُشكّل مشروع الجسر الرابط بين مدينتي الهفوف والمبرز، الامتداد لطريق الملك عبد الله المتقاطع مع طريق الملك فهد باتجاه الرياض “غرب الأحساء”، ويتضمن المشروع تنفيذ جسر علوي بطول يتجاوز الكيلو متر مربع لينقسم بذلك إلى جسرين أحدهما لعبور المركبات والآخر لمسار السكة الحديد، كما يحوي المشروع “دوارا” أسفل الجسر بقطر 75 مترا، وتنفيذ المشروع يأتي مكملاً للطريق الدائري الذي يربط مدينتي الهفوف والمبرز في الجهة الغربية. وأدى وجود بعض العوائق التي تمثلت في “ظهور تكهفات أرضية في موقع المشروع، الأمر الذي استدعى تغيير تصميم القواعد، ووجود تعارض مع بعض الخدمات التابعة للجهات الحكومية الأخرى التي لم تتم إحاطة الأمانة بها سابقاً، ووجود أعمدة الضغط العالي التابعة لشركة الكهرباء التي استوقفت العمل في الجزء الشمالي للجسر”، إلى تمديد فترة أعمال إنشاء الجسر، الذي تبلغ تكلفة المشروع نحو 74 مليون ريال.

وتهدف الأمانة من خلال تنفيذ مشروع جسر تقاطع طريق الملك فهد مع تقاطع طريق النجاح إلى توفير حركة مرورية حرة وانسيابية على طريق الملك فهد (شرقاً وغرباً) لتصبح الحركة انسيابية سهلة دون توقف من شرق الأحساء “منطقة القرى الشرقية” وباتجاه الغرب إلى طريق الرياض، حيث تحد من الاختناقات المرورية على هذا التقاطع لما يمثله من تقاطع حيوي، نظراً لوجوده في مركز منطقة أسواق تجارية وخاصة عند شارع النجاح. وفي الفترة الأخيرة افتتحت الأمانة المسار السفلي لحركة السير لمشروع الجسر من الشمال إلى الجنوب. وتُقدر تكاليف المشروع التطويري لتقاطع طريق الملك فهد مع طريق النجاح بنحو 43 مليون ريال.

من جهة ثانية، انتهت وكالة الأمانة للتعمير والمشاريع من إعداد التصاميم النهائية لأربعة محاور رئيسة جديدة في مدينتي الهفوف والمبرز، بهدف معالجة الاختناقات المرورية في تلك المحاور والتقاطعات، إذ تشهد كثافة مرورية عالية، طبقاً للدراسة التي أجرتها الأمانة أخيراً، والتي جاء في مضمونها تحديد نقاط الكثافة المرورية لبعض التقاطعات في المدينتين.

وقال المهندس عادل بن محمد الملحم وكيل أمانة الأحساء للتعمير والمشاريع إن المحاور والتقاطعات الرئيسة المزمع الانتهاء من طرحها للمنافسة العامة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة تتمثل في الجزء الثاني من محور تقاطع هيئة الهلال الأحمر السعودي في وسط الهفوف، وتقاطع طريق الملك فهد مع طريق الديوان، ومحور تقاطع طريق عين نجم في المبرز مع طريق الملك فهد، ومحور تقاطع طريق الخليج مع طريق الملك عبدالله الدائري جنوب الهفوف، ومحور تقاطع طريق محاسن “الحرس الوطني” مع طريق الظهران في مدينة المبرز. وأشار إلى أنه رُوعي في تصاميم تلك المحاور احتواؤها على عدة حارات في كل اتجاه بما يضمن وضع حد للازدحام، واستيعابها النمو المستقبلي في حركة السير المتوقعة خلال الفترة المقبلة، كما تتضمن تنفيذ جسور وميادين وأنفاق لخدمة القادمين من المناطق المجاورة لتلك المحاور، لتحقيق الانسيابية المرورية المطلوبة في تلك التقاطعات، التي تشهد كثافة مرورية. وشهدت الأشهر الأولى من العام الحالي 1433هـ تدشين الأمانة لأول مشاريعها التطويرية لستة تقاطعات حيوية من خلال إنشاء جسر تقاطع طريق الملك عبدالله مع طريق الأمير محمد بن فهد، حيث هدف المشروع إلى إيجاد حركة مرورية حرة وانسيابية على طريق الملك عبدالله، الذي يُكوّن جزءاً من الطريق الدائري لتصبح الحركة المرورية انسيابية دون توقف “شمالاً وجنوباً”، والحدّ من الاختناقات المرورية على هذا التقاطع لما يمثله من تقاطع حيوي، لكونه مدخل الأحساء الشرقي المؤدي من جميع المدن والقرى الشرقية الواقعة ضمن واحة الأحساء وإليها، كما يمثل أحد أهم التقاطعات مع طريق الملك عبدالله “دائري الأمانة”، وبلغت تكاليف تنفيذ المشروع 31 مليون ريال.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد