عبدالرحمن بن مساعد: ياسر (كذبة كبرى) ..وسامي 4 سنوات لم يحقق آسيا

الأمير عبدالرحمن بن مساعد

الأمير عبدالرحمن بن مساعد

الأحساء الآن – متابعات :

نفى الأمير عبدالرحمن بن مساعد الأخبار التي تواترت يوم أمس وتؤكد اعتزال ياسر القحطاني, وقال:”هذا الكلام غير صحيح, وبعيد عن الصحة تماما, وأسألوا ياسر نفسه”.

وتابع:”ياسر القحطاني عسكر مع الفريق قبل مباراة أولسان وهو مصاب وسيغيب لمدة شهر, وقبل المباراة كان مع زملائه اللاعبين يحفزهم, وبين الشوطين كان يحفزهم, وبعد المباراة كان يهدئهم ويقول الدنيا لم تنته, وأيضا اتصل بي وكان يتكلم باسم زملاءه, وأنهم سيفعلون ويعملون, كان يتحدث باسم وروح القائد, وهل يعقل أن شخصا بهذه التصرفات سيعتزل”.

وأضاف الأمير عبدالرحمن متسائلا:”هل يعقل أن يأتي مدرب ويقول للاعب أنت اللاعب الثالث, ولو فرضنا اللاعب الأول والثاني تقاعسوا ولم يحضروا التمارين, كيف سيكون موقفه مع لاعب يقول له أنت الثالث, ولا يوجد مدرب يقول للاعب أنت احتياطي, لأنه يعلم قيمة ياسر القحطاني, ولو لم يعرف قيمة ياسر لما أصر على أن يكون معهم في المعسكر, ويقوم بدور القائد”.

وزاد:”ياسر القحطاني كابتن الفريق وإمكانياته هائلة, ولكن رب العالمين شاء وقدر وما شاء فعل, وأصيب ياسر, ولكن أن يأتي ويقول بأنني ساعتزل لأن المدرب قال بأنه اللاعب الثالث, هذه من كبرها لا تتصدق”.

وشدد رئيس الهلال في حديثه لبرنامج (المنصة) بالقناة الرياضية على أن ابتعاد سامي الجابر مؤثر, وقال:”سامي الجابر لا شك أنه مؤثر, ولاعب محنك وإداري محنك, وله رؤيته الفنية وخبرته الكبيرة, والكل يعرف رأيي وعلاقتي في سامي, ولكن سامي هو من طلب أن يذهب لأوكسير وهي فرصة لا يمكن يضيعها, ووقفنا معه, ولكن أنا أحب أنبه أن سامي الجابر كان معنا خلال الأربع سنوات الماضية ولم نحقق آسيا, ونحن خرجنا من الاتحاد الموسم قبل الماضي وكان سامي الجابر معنا, هذه ليس لها دخل, البطولة الآسيوية أصبحت أكثر صعوبة”.

وزاد:”غياب سامي مؤثر, ولكن البقية فيهم الخير, وهناك من تحدث عن بعض المشاكل في الفريق, ولكن المشاكل التي تحصل من غياب أو سوء فهم تحصل في كل موسم بنفس القدر مع أختلاف الإدارات, والعام حصلت مشاكل تتعلق بالانضباط وقبل العام حصلت مشاكل, وقبل سامي الجابر حصلت مشاكل تتعلق بالانضباط, وطالما هناك فريق كرة قدم لا بد أن تحصل مشاكل, وهذا يحصل في كل مكان في العالم”.

وكان الامير عبدالرحمن بن مساعد تحدث في البداية عن لقاء الهلال آسيويا, وقال:”أولا الحمدلله على كل شيء, والحمدلله على قضاء الله وقدره, بالتأكيد نحن مستاءين جدا بسبب الخروج من الآسيوية, وكنا نطمح للمواصلة خاصة أننا ندرك في الهلال أن جمهور الهلال كبير وعاشق ولديه طموح بتحقيق كل البطولات التي يشارك فيها الهلال, وبالتالي نحن نعتذر للجمهور الهلالي عن هذا الخروج, ونعتذر لكل من حضر في الملعب, وللأمانة نحن لم نستحق هذا الحضور يومها, ولم نكن على قدر طموحات الجمهور الحاضر, وأنا اعتذر لهم أشد الاعتذار”.

وأضاف:”قد يقول قائل أنتم كل سنة تعتذرون, وهذا الكلام مردود عليه, فنحن حينما نخرج من بطولة طموح الجمهور أن يحققها طبيعي أن نعتذر, ونأسف للجمهور لعدم تحقيق طموحه”.

وتابع:”على المستوى الآسيوي هناك حقيقة ثابتة لا بد أن يدركها الجميع وهي أن الهلال أكثر فريق حقق بطولة آسيا ست مرات, ولم يحصل على نادي القرن إلا بهذه البطولات, ويبقى الهلال نادي تأهل لكأس العالم حينما ألغيت البطولة لأسباب الكل يعلمها, وتبقى البطولة الآسيوية أكثر صعوبة, والفريق الوحيد الذي حققها بشكلها الجديد هو فريق الاتحاد عام 2005م أي قبل سبع سنوات”.

واسترسل:”أنا أتفهم ردة الفعل الغاضبة وأتفهم شعور الجمهور الذي يعنينا في المقام الأول, صحيح نحن خيبنا أملهم, وأنا أتقبل قسوة الجمهور ونحن لا نعمل إلا من أجلهم, ومهما عملنا مقصرين”.

وأضاف:”أسهل شيء في الدنيا أن تأتي الحكمة بعد وقوع الحدث, ولكن أصعب الأشياء هي وقت اتخاذ القرار, ويكون لديك قرارات ليست سهلة الاتخاذ, حينها تتخذ قرار تعتقد بأنه الأصوب”.

وبرر رئيس الهلال نتيجة لقاء الفريق الهلالي مع أولسان الكوري, وقال:”النتيجة كبيرة, ولكن أنا أراها مبررة, نحن حينما خسرنا في كوريا 1/0 أصبحت المباراة في غاية الصعوبة وأنا مدرك لهذا الأمر, وكنت مستغرب ردة الفعل من الإعلام حينما وصفوا الفريق الكوري بالعادي, وفريق سهل هزيمته, وبهذه العقلية البطولة الآسيوية ستبقى صعبة على أي فريق سعودي”.

وأضاف:”حينما جاء في فريق الهلال هدف أفقدنا الاتزان, وأصبح في خلد اللاعبين أن هناك ثلاثة أهداف لا بد أن تأتي حتى يتأهلون, والفريق الكوري لعب بالأسلوب الذي يريده, وجاء الهدف الثاني فانهار الفريق”.

واستطرد قائلاً:” أنا لا أحمل أحد نتيجة مباراة أولسان, فهذه المرحلة انتهت, وأنا قلت للاعبين نحن لدينا طريقين لا ثالث لهما, أما أن نركن على هذه الهزيمة ونبكي على الماضي واللبن المسكوب ولا نفعل شيء, أو أننا نعرف أننا فريق كبير وهذه بطولة انتهت بخيرها وشرها”.

واستشهد الأمير عبدالرحمن بن مساعد بخسارة مانشستر يونايتد من برشلونة في بطولة أوروبا ولم تنهد الدنيا كما وصف, واستشهد بابتعاد ريال مدريد عن بطولة أوروبا لما يقارب السبع سنوات رغم أنه صرف مليارات ولديه مدربه مورينهو, فهل انتهى ريال مدريد أو سرحوا لعيبته ومدرب مورينهو طلع فاشل”.

وتمنى الأمير عبدالرحمن أن تكون البطولة الآسيوية من حليف الفريق السعودي الذي سيتأهل للمباراة النهائية.

وشدد الأمير عبدالرحمن على أنهم سيبحثون عن البطولة الآسيوية خلال السنوات المقبلة, وقال:”لا بد أن تتغير عقليتنا في التعاطي مع البطولة الآسيوية, فهي أصبحت صعبة جدا, وآخر مرة حصل عليها الهلال كان قبل عشر سنوات, وآخر مرة حققها فريق سعودي الاتحاد وكانت قبل سبع سنوات, وهناك 32 فريق يشارك آسيويا, وواحد فقط سيحصل على البطولة”.

وأضاف:”بالمنطق الذي أشاهده والحرب الضروس على فريق الهلال لاعبين ومدرب وإدارة جاءني إحساس بأن بطولة آسيا يحققها كل سنة فريق سعودي أو خليجي والهلال هو الوحيد الذي لا يحققها, قد يأتي من يقول بأن فريق السد حققها, مع احترامي له, البطولة الآسيوية تحتاج لكثير من العمل وكثير من التوفيق, السد تأهل بالاحتجاج في دور الثمانية وكان خاسر المباراتين ولكنه تأهل, هذه توفيق, رغم أنه يستحق الكأس لأنه حصل على المركز الثالث على مستوى العالم وهذا يؤكد على أنه فريق كبير”.

وعن تفكيره بالاستقالة بعد خسارة الهلال من أولسان الكوري, أجاب:”الاستقالة واردة في كل وقت, ولكن نحن جددنا لأربع سنوات, وفتحنا باب الترشيح ولم يترشح أحد سواي باجماع أعضاء الشرف, وترشحت لأربع سنوات ولم أخرج في الجمعية العمومية وأقول أن لم نحقق البطولة الآسيوية سأستقيل, وإذا كان على هذا المنطق لا بد على رؤساء الفرق السبعة التي لن تحصل على الكأس أن يستقيلوا, والمدربين يتغيرون, واللاعبين الأجانب يتغيرون, هذا ليس بمنطق”.

وعن ردود فعل الجماهير والإعلام, قال:”قسوة الجماهير مبررة, ولكن هناك أناس تحكم بشكل عاطفي, وهناك أناس تتغير آراؤهم بنسبة 180 درجة مع الحدث, وأنا لا ألوم أحد”.

وأضاف:”الإعلاميون الهلاليون نحترمهم ونقدرهم وهم مخلصين للهلال ونعرف أن طرحهم الهدف منه المصلحة, ولكن البعض عاطفي جدا, فبعد مباراة الهلال مع الشباب والرائد أصبحنا الفريق الانضباطي الذي لا يوجد أفضل منه, والمدرب كومبواريه فرض شخصيته, وبعد مباراة أولسان أصبح اللاعبون يسهرون, وهناك كلام للأسف يبنى على حسب النتيجة”.

وأشار الأمير عبدالرحمن بن مساعد إلى الضرر الذي يلحق بأندية السعودية قياسا بأندية شرق القارة التي تلعب حاليا في وسط الموسم ولها ستة أشهر وهي تلعب والدوري السعودي في بداية الموسم.

وقال رئيس الهلال:”أنا أكثر ألما من الجمهور الهلال بالخسارة, وأنا والأمير نواف بن سعد وأعضاء مجلس الإدارة أتينا من الجمهور, ويعلم الله لم أدخر لا مال ولا جهد ولا مال, وهذا ليس منة بل واجب تجاه جمهور الهلال الذي حملني الأمانة, ولكن نحن نعمل والآخرين يعملون, وفي الأخير أنا لا أملك إلا الاعتذار للجماهير الهلالية على خروجنا من آسيا, ولن أوعد وعود, ولكن نحن لم نجدد رئاستنا إلا للعمل في مصلحة فريق الهلال”.

وعن القرارات التي قد تتخذ, قال:”كلمة قرارات قد تعطي إنطباع وتوحي بأن الدنيا انتهت, من الأكيد أن أي شيء فيه مصلحة الهلال سنتخذها, والقرارات المدرب مستمر وجددنا الثقة به, ونحن جلسنا مع المدرب وناقشناه, ولكن السؤال هل هناك من أحد كان معترض على تشكيلة المدرب أمام أولسان وقبل المباراة, هذه هي التشكيلة التي لعبت أمام الشباب وقدمت أفضل مستوى”.

وشدد رئيس الهلال على أن هناك لاعبون يعتبرون ركيزة أساسية لم يكونوا في يومهم في مباراة أولسان, وقال:”لاعبين متميزين وحتى لاعب متميز من الأجانب لم يكونوا في حالتهم”.

وعمن يقول بأنهم يعتذرون بكثرة, قال:”من يقول بأننا نعتذر دائما, أقول طبيعي أن نعتذر من خروجنا من بطولة كان طموحنا أن نحققها, ماذا نقول مثلاً, طلعنا (يضحك).. ههههه, لا بد أن نعتذر, وإذا كانوا يتألمون فنحن نتألم أكثر منهم”.

مقالات ذات صلة

اضف رد