خادم الحرمين: أناشد كل عقلاء العالم للتصدي لمن يحاول الإساءة للأنبياء والرسل

الأحساء الآن – واس:

 أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أن “إيماننا بالحق تعالى نستمد منه عزيمتنا وقوتنا في الدفاع عن شريعتنا وعقيدتنا، وعن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، في وجه كل حاقد أو كاره أو مبغض لذلك، وسنبقى ثابتين على ذلك، لا نتراجع عنه إلى يوم الدين”، كما ناشد كل عقلاء العالم التصدي لكل من يحاول الإساءة إلى الديانات السماوية أو إلى الأنبياء والرسل.
جاء ذلك خلال استقبال خادم الحرمين -حفظه الله- في الديوان الملكي بقصر طيبة في المدينة المنورة اليوم الأمراء والعلماء والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجموعاً من المواطنين، الذين قَدِموا للسلام عليه -أيده الله-، وتهنئته بسلامة الوصول.

وفي بداية الاستقبال، الذي حضره صاحب
السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أنصت الجميع إلى تلاوة آيات من القرآن الكريم مع شرحها وتفسيرها.

بعد ذلك ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الكلمة الآتية:

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أيها الإخوة الكرام:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

من طيبة الطيبة، وأرض الهجرة، ومن جوار مسجد نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، يسرني أن التقي بكم وأخاطبكم في كل مكان في وطن الوحدة والعقيدة والعزة والكرامة، شاكرين وحامدين الله على نعمة الإسلام، دين الرحمة والتسامح والمساواة.

لقد أكرمنا الله سبحانه بشرف خدمة الحرمين الشريفين، وما أعظمها وما أجلها من خدمة، وإن إيماننا بالحق تعالى نستمد منه عزيمتنا وقوتنا في الدفاع عن شريعتنا وعقيدتنا، وعن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، في وجه كل حاقد أو كاره أو مبغض لذلك، وسنبقى ثابتين على ذلك، لا نتراجع عنه إلى يوم الدين ـ إن شاء الله ـ؛ فهو الشرف والكرامة والإباء، كما نناشد كل عقلاء العالم التصدي لكل من يحاول الإساءة إلى الديانات السماوية أو إلى الأنبياء والرسل.

أيها الشعب الكريم..
يُسعدني أن أهنئكم جميعاً باليوم الوطني، اليوم الذي سار فيه أجدادكم خلف قائدهم الملك الموحد عبدالعزيز ـ يرحمهم الله جميعاً ـ وصنعوا ملحمة تاريخية، جاءت ثمارها وحدة هذا الوطن الذي نفخر به جميعاً، وطن التوحيد والوحدة والكرامة، وطن يحتضن الحرمين الشريفين، وسيظل ـ إن شاء الله ـ حاملاً راية التوحيد ومدافعاً عن العقيدة الإسلامية.

أيها الإخوة الكرام..
إننا وإذ أعلنا بالأمس اعتماد توسعة مسجد رسولنا الكريم محمد – صلى الله عليه وسلم – لنسأل الله تعالى أن يكون في ذلك توفيرٌ لسُبل الراحة لكل مُعتمر وزائر لمسجد نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام، راجين من الله ـ جل جلاله ـ العفو والمغفرة إن شاء الله.


مقالات ذات صلة

اضف رد