برانديللي محبط ودل بوسكي قانع نسبيا بالتعادل

الأحساء الآن – متابعات :

أعرب المدرب تشيزاري برانديللي المدير الفني للمنتخب الإيطالي عن حزنة وأسفه لنجاح المنتخب الأسباني في التعادل “بشكل سريع للغاية” بعد هدف التقدم الذي سجله فريقه.
واستهل المنتخب الأسباني رحلة الدفاع عن لقبه القاري بالتعادل 1-1 مع نظيره الإيطالي اليوم الأحد في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية 2012 المقامة حاليا ببولندا وأوكرانيا.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم تحسن الأداء في الشوط الثاني وتقدم المهاجم الإيطالي البديل أنطونيو دي ناتالي للمنتخب الآزوري في الدقيقة 61 بعد خمس دقائق فقط من نزوله ولكن فرحة الفريق بالهدف لم تدم طويلا حيث خطف سيسك فابريجاس هدف التعادل في الدقيقة 63.

وأوضح برانديللي أنه كان يريد احتفاظ فريقه بالتقدم قليلا لأنه ذلك كان سيمثل مشكلة كبيرة للمنتخب الأسباني. وقال برانديللي “منحنا المنتخب الأسباني الفرصة للتعادل سريعا. كنت أود أن يصل الفريق الأسباني للتعادل بمزيد من الجهد والمشاكل”.

ورغم ذلك، أعرب برانديللي عن سعادته بالتعادل وحصول على نقطة من هذه المباراة التي قدم فيها الفريقان عرضا “يستحق الاستحسان”. وقال برانديللي مازحا “يجب أن يتحسن مستوانا، ولكنها عقليتنا. الفريق لديه إمكانيات جيدة. التعادل عادل”.

وأوضح برانديللي “لعبنا بشكل جيد فيما يتعلق بالرقابة اللصيقة. لم نكتف بالتراجع للدفاع كما ضغطنا في الهجوم بشكل جيد.. كان أمرا محبطا أن نتقدم لمدة ثلاث دقائق فقط”.

ومن ناحيته، أعرب المدرب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني عن اقتناعه نسبيا بالتعادل.

وقال دل بوسكي “كانت المباراة مفتوحة للغاية وسنجحت فرص لكل من الفريقين… إنها نقطة واحدة. قدمنا عرضا جيدا وأكدنا أننا نلعب بنفس مستونا المعهود”.

وأوضح دل بوسكي أن اللعب بدون مهاجم صريح له “إيجابيات وسلبيات”. ولعب المنتخب الأسباني الشوط الأول دون رأس حربة صريح حيث قاد اللاعب سيسك فابريجاس هجوم الفريق.

ولم يدفع دل بوسكي برأس الحربة فيرناندو توريس إلا في الربع ساعة الأخير من المباراة ولكن توريس خذل مدربه وأهدر أكثر من فرصة خطيرة في الدقائق الأخيرة ليحرم فريقه من تحقيق الفوز.

وقال دل بوسكي “فابريجاس لاعب خط وسط ذو طبيعة خاصة للغاية. ليس لاعبا في خط الوسط عاديا. كنا نرغب في السيطرة على وسط الملعب وألا نمنح المنافس أي فرصة للاستحواذ على هذه المنطقة. اللعب بدون رأس حربة له إيجابيات وسلبيات”.

وأضاف “أردنا التأمين لأن المنتخب الإيطالي كان راغبا في الضغط علينا. تعاون اللاعبون سويا واستحوذنا على الكرة بشكل كبير. كانت مباراة مستقرة. وفي الشوط الثاني، كان الأداء لصالحنا أيضا ولكننا أهدرنا فرصة تحقيق الفوز في الدقائق الأخيرة”.

مقالات ذات صلة

اضف رد