قمة أسبانيا وإيطاليا تنتهي بالتعادل

الأحساء الآن – متابعات :

بدأ المنتخب الأسباني حملته نحو تحقيق إنجاز الثلاثية التاريخية بالتعادل مع نظيره الإيطالي 1-1 اليوم الأحد في جدانسك وذلك في إفتتاح منافسات المجموعة الثالثة من الدور الأول لكأس الأمم الأوروبية 2012 التي تحتضنها بولندا واوكرانيا حتى الاول من يوليو/ تموز المقبل.
وكانت ايطاليا الساعية الى تعويض خيبة خروجها من مونديال جنوب افريقيا 2010 منذ الدور الاول، البادئة بالتسجيل عبر البديل أنطونيو دي ناتالي في الدقيقة 61، قبل ان يتمكن سيسك فابريجاس من ادراك التعادل في الدقيقة 64.

وتضم المجموعة كرواتيا وجمهورية آيرلندا اللتين تتواجهان لاحقا اليوم.

وستكون المباراة الثانية لاسبانيا الساعية الى تحقيق انجاز ان تصبح اول منتخب يتوج بثلاثية كأس اوروبا-كأس العالم-كأس اوروبا، الخميس المقبل في مواجهة آيرلندا فيما تلعب ايطاليا مع كرواتيا.

وتعتبر نتيجة قمة هذه المجموعة عادلة لان الايطاليين الذين كانوا يسعون لتحقيق ثأرهم من الاسبان بعد ان اخرجوهم من الدور ربع النهائي لنسخة 2008 بالفوز عليهم بركلات الترجيح، قدموا مباراة جيدة وكانوا الاكثر خطرا على المرمى في الشوط الاول رغم الافضلية الميدانية لمنتخب المدرب فيسنتي دل بوسكي الذي كان الاكثر خطرا في الشوط الثاني رغم ان “الازوري” كان البادىء بالتسجيل.

وكانت مواجهة اليوم الرابعة في النهائيات القارية بين المنتخبين بعد 1980 (تعادلا 0-0 في الدور الاول) و1988 (فازت ايطاليا 1-0 في الدور الاول) والسادسة والعشرين في مجمل لقاءاتهما (8 انتصارات لايطاليا و7 لاسبانيا مقابل 11 تعادلات).

وبدأ دل بوسكي اللقاء كما كان متوقعا من الناحية الدفاعية باشراك جيرار بيكيه و سيرجيو راموس في قلب الدفاع في ظل غياب كارليس بويول عن النهائيات والى جانبهما خوردي البا و ارفالو اربيلوا على الجهتين اليسرى واليمنى، لكن المفاجأة كانت باشراك فابريجاس في خط الهجوم بمساندة من دافيد سيلفا و أندريس إنييستا، فيما بقي المهاجمون الفعليون الثلاثة فرناندو توريس وفرناندو يورنتي و الفارو نيجريدو على مقاعد الاحتياط.

اما من الناحية الايطالية، فبدأ تشيزاري برانديللي اللقاء بثلاثة مدافعين وكما كان متوقعا اوكلت مهمة قلب الدفاع الى لاعب وسط روما دانييلي دي روسي في ظل اصابة اندريا بارزاجلي، ولعب جورجيو كييليني على الجهة اليسرى وزميله في يوفنتوس ليوناردو بونوتشي على الجهة اليمنى واوكلت الى الثنائي كريستيان ماجيو وايمانويلي جاكيريني مهمة الجناح-الظهير على الجهتين اليمنى واليسرى على التوالي، فيما لعب ماريو بالوتيللي و أنتونيو كاسانو في خط الهجوم ومن خلفهما أندريا بيرلو، في حين كانت مهمة الوسط الدفاعي من نصيب كلاوديو ماركيزيو و تياجو موتا.

وغابت الفرص الحقيقية عن الدقائق العشر الاولى من اللقاء مع افضلية نسبية لاسبانيا التي كانت قريبة من افتتاح التسجيل عندما اخطأ بالوتيللي في تمرير الكرة في منطقة ابطال العالم الذين انطلقوا بهجمة مرتدة وصلت على اثرها الكرة الى دافيد سيلفا الذي سددها ضعيفة في يدي الحارس جانلويجي بوفون (11).

ورد الايطاليون بفرصة اخطر من ركلة حرة نفذها بيرلو من حوالي 25 مترا لكن الحارس إيكر كاسياس تدخل ببراعة وانقذ الموقف (13)، ثم حصل “الازوري” على فرصة اخرى عبر كاسانو الذي وصلته الكرة على الجهة اليمنى فتوغل بها قبل ان يسددها لكن محاولته مرت من امام المرمى دون ان تجد من يتابعها في الشباك (23)، قبل ان ينتقل الخطر الى الجهة المقابلة اثر ركلة ركنية نفذها تشافي هرنانديز ووصلت على اثرها الكرة الى زميله في برشلونة إنييستا الذي سددها من الجهة اليسرى لكن بوفون تدخل وانقذ بلاده (30).

وردت ايطاليا بفرصة خطيرة لكاسانو الذي وصلته الكرة على الجهة اليمنى بتمريرة طولية رائعة من بيرلو فتوغل بها وتلاعب باربيلوا قبل ان يسددها قوية لكن كاسياس تدخل ببراعة ثم سقطت الكرة امام بالوتيللي الذي حاول ان يسيطر عليها لكن بيكيه تدخل واسقطه ارضا لكن الحكم طالب بمواصلة اللعب وسط احتجاجات مهاجم مانشستر سيتي الانجليزي (34)، واتبعها ماركيزيو بتسديدة “طائرة” من خارج المنطقة الا ان كاسياس كان في المكان المناسب (36).

وانتظر الاسبان حتى الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول ليهددوا مرمى بوفون بشكل فعلي من تسديدة لانييستا بعد تمريرة من تشافي لكن محاولة نجم برشلونة علت العارضة بقليل، ثم رد عليها الايطاليون بفرصة اخطر عندما مرر كاسانو كرة عرضية لتياجو موتا الذي ارتقى وحولها قوية برأسه لكن كاسياس تعملق وابقى التعادل السلبي سيد الموقف قبل دخول الفريقين الى غرف الملابس.

وفي بداية الشوط الثاني، بدا الاسبان اكثر تصميما وكادوا ان يهزوا شباك بوفون من تسديدة بعيدة لفابريجاس لكن حارس يوفنتوس تألق وصد الكرة (49)، ثم اتبعها تشافي بتسديدة بعيدة اخرى مرت قريبة من القائم الايمن (50) وانييستا بتسديدة من زاوية ضيقة حولها بوفون ببراعة الى ركنية (52).

وحصل الايطاليون على فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما فقد راموس الكرة امام بالوتيللي فتوغل بها وانفرد بكاسياس لكنه تأخر بالتسديد رغم وجوده على بعد مترين من المرمى ما سمح لمدافع ريال مدريد بتصحيح الخطأ الذي ارتكبه وابعاد الكرة من امام مهاجم مانشستر سيتي (54) الذي ترك مكانه بعد ثوان لدي ناتالي الذي كان عند حسن ظن مدربه برانديللي لانه نجح في افتتاح التسجيل من اول فرصة له بعدما وصلته الكرة على الجهة اليسرى للمنطقة بتمريرة رائعة من بيرلو فسددها قوسية على يسار كاسياس (61).

وكاد الاسبان ان يدركوا التعادل سريعا من تسديدة بعيدة لانييستا لكن بوفون حرمهم من ذلك دون ان يتمكن بعد ثوان معدودة من الوقوف بوجه تسديدة فابريجاس الذي وصلته الكرة داخل المنطقة من دافيد سيلفا فسددها بعيدا عن متناول حارس يوفنتوس (64).

وترك بعدها سيلفا مكانه لخيسوس نافاس فيما خرج كاسانو من الجهة الايطالية ودخل بدلا منه سيباستيان جوفينكو (65)، ثم حاول دل بوسكي ان يخطف النقاط الثلاث بادخاله توريس بدلا من فابريجاس (74) وكاد مهاجم تشلسي الانجليزي ان يهدي بلاده هدفا في لمسته الاولى بعدما انفرد ببوفون لكن الاخير نجح في خطف الكرة من امامه (75).

ورد الايطاليون بفرصة خطيرة جدا لدي ناتالي الذي وصلته الكرة من جوفينكو فسددها مقصية اكروباتية لكن محاولته مرت بالقرب من القائم الايمن (77)، ثم حصل توريس على فرصة لمنح بلاده النقاط الثلاث عندما سدد كرة ساقطة فوق بوفون المتقدم من مرماه لكن محاولته علت العارضة بقليل (85).

مقالات ذات صلة

اضف رد