“راقٍ شرعي” يقتل صبياً بمعاونة والده في مكة المكرمة

الأحساء الآن – متابعات :

فتح مركز شرطة المنصور بالعاصمة المقدسة تحقيقاً موسعاً، مع مواطنيْن أحدهما راق شرعي والآخر أب لصبي توفي قبل ظهر اليوم، أثناء تثبيتهما لرأس الصبي بداخل وعاء مملوء بالماء نتج عنه وفاته، وما زالت تحقيقات الشرطة جارية للتثبت من صدقية الحادثة وتفاصيلها قبيل عرضهما على دائرة النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام.

وبدأت تفاصيل الحادثة، بحسب مصادر “سبق”، بتلقِّي غرفة عمليات الهلال الأحمر بلاغاً من مواطن يفيد بتعرّض ابنه لحالة إغماء، وبانتقال الفرقة الإسعافية لموقع البلاغ الكائن بحي المنصور خلف السوق، وبعد كشفهم على الصبي (14 عاماً) تبين مفارقته للحياة.

وتم على أثر ذلك تمرير البلاغ لعمليات النجدة، التي باشرت دورياتها الأمنية الموقع وأشرفوا على نقل جثمان الصبي المتوفى لثلاجة الموتى، والتحفظ على والده والراقي الشرعي وتسليمهما لمركز شرطة المنصور لاستكمال التحقيقات معهما.

وبحسب رواية والد الصبي، فإنه أحضر الراقي لمنزله قبيل ظهر اليوم بغرض علاج ابنه الذي يعاني مساً، على حد قوله، وقد طلب الراقي وعاءً كبيراً ومملوءاً بالماء ليقوم بالقراءة به، ومن ثم غطَّس رأس الصبي في جوف الوعاء لبعض الوقت، غير أنهم فوجئوا بعد نشل رأسه بعدم وجود أي تحركات من الصبي، فسارع على أثر ذلك بطلب إسعاف الهلال الأحمر، ظناً منه أن ابنه قد تعرض لإغماءة.

من جانبه، لم يرد ناطق شرطة العاصمة المقدسة المكلف المقدم زكي الرحيلي على اتصالات “سبق”، لمعرفة باقي تفاصيل الحادثة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. س أكتفي بك
    24 مايو، 2013 في 12:47 صباحًا رد

    متعبه جدآ

اضف رد