• الجمعة , 18 أغسطس 2017

ملتقى العنف والتعصب يناقش الواقع ويطرح الحلول بـ 20 متحدثا في 6 جلسات بنادي الضباط بالرياض

الأحساء الآن – متابعات :
تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية افتتح مساء أمس السبت ملتقى الأمن والرياضة
سنوي في دورته الأولى تحت عنوان (العنف والتعصب في الملاعب الرياضية وأثره على الحالة الأمنية.. الواقع.. والحلول) في مدينة الرياض بنادي ضباط قوى الأمن وينظمه الاتحاد السعودي لقوى الأمن الداخلي ويستمر اليوم الأحد وغدا  الإثنين. ال
وافتتح الملتقى معالي مدير الأمن العام الفريق أول سعيد بن عبدالله القحطاني، نيابة عن الأمير محمد بن نايف.
وأشاد مدير الأمن العام خلال كلمته بفكرة الملتقى وأهميته في مثل هذا الوقت وبين  أن العنف في الملاعب السعودية لم يصل إلى ما وصل إليه في كثير من الدول وأنه من فئات محدودة وتحت السيطرة الأمنية ولكن الواجب يشعرنا بمسئوليتنا عن معالجة مثل هذه السلوكيات قبل أن تتطور.ونوه بدور اللجنة المنظمة واللجنة العلمية واللجنة الاعلامية على جهودهم الكبيرة في إنجاح الملتقى ، وعبر عن اعتزازه بإنابته من قبل الأمير محمد ين نايف لافتتاح الملتقى ناقلا تحياته وأمنياته لكل القائمين والمشاركين في هذا الملتقى، وتحدث عن الكثير من الجوانب الأمنية والجهات ذات العلاقة في تهيئة سبل الراحة. ونوه كثيرا بوعي المشجع السعودي وأنه يعي جيدا دوره وأهمية الرياضة ، وطالب المشاركين بحلول واضحة تساهم في رفع مستوى الخدمات والحد من التعصب، مجددا إشادته بالعمل والقائمين على شؤون هذا الملتقى.
من جانبه، أوﺿﺢ رﺋﯾس اﻟﻠﺟﻧﺔ اﻟﻌﻠﯾﺎ اﻟﻣﺷرف اﻟﻌﺎم ﻋﻠﻰ اﻟﻣﻠﺗﻘﻰ اﻟﻠواء اﻟدﻛﺗور ﻣﺣﻣد ﺑن ﻋﺑدﷲ اﻟﻣرﻋول رﺋﯾس اﻻﺗﺣﺎد اﻟرﯾﺎﺿي السعودي ﻟﻘوى اﻷﻣن اﻟداﺧﻠﻲ أن اﻟﻣﻠﺗﻘﻰ ھو ﺧطوة ﻓﻲ ﺳﺑﯾل ﺗوﺻﯾف ﻣﻔﮭوم اﻟﻌﻧف واﻟﺗﻌﺻب ﻓﻲ اﻟﻣﻼﻋب اﻟرﯾﺎﺿﯾﺔ ﻣن ﺧﻼل أوراق اﻟﻌﻣل اﻟﻣﮭﻣﺔ اﻟﺗﻲ ﺳوف ﺗطرح ﻓﻲ ھذا اﻟﻣﻠﺗﻘﻰ ﻣن اﻟﻣﺧﺗﺻﯾن اﻷﻛﺎدﯾﻣﯾﯾن ورﺟﺎل اﻹﻋﻼم واﻟﺻﺣﺎﻓﺔ ﻟﺗﻧﺎول ﻣﺣﺎور ھذا اﻟﻣﻠﺗﻘﻰ وأﺑﻌﺎده اﻟﺗﻲ ﺳوف ﯾﺗم اﻟﺗرﻛﯾز ﻋﻠﯾﮭﺎ ﻣن ﺧﻼل اﻟﺑﻌد اﻷﺧﻼﻗﻲ واﻹﻋﻼﻣﻲ واﻷﻣﻧﻲ واﻟرﯾﺎﺿﻲ ودﯾﻧﺎﻣﯾﺎت اﻟﻣﻌﺎﻟﺟﺔ اﻟﺗﻲ ﺳوف ﺗﺗﺷﻛل ﻣن ﺧﻼل اﻷطروﺣﺎت واﻟﺗوﺻﯾﺎت اﻟﺗﻲ ﺗﺳﮭم ﻓﻲ وﺿﻊ اﻟﺣﻠول ﻟﻌﻼج ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻧف واﻟﺗﻌﺻب اﻟرﯾﺎﺿﻲ واﻟﺳﻠوﻛﯾﺎت اﻟﺧﺎرﺟﺔ ﻋن اﻟروح الرياضية واﻟﺧﺎرﻗﺔ ﻟﻸﻧظﻣﺔ واﻟﻘواﻧﯾن وﺗﺣدﯾد دور ﻣؤﺳﺳﺎت اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻓﻲ ﺳﺑل اﻟوﻗﺎﯾﺔ.
ﻣن جانبه، أوﺿﺢ اﻟﻣدﯾر اﻟﺗﻧﻔﯾذي ﻟﻠﻣﻠﺗﻘﻰ اﻟدﻛﺗور ﻋﻠﻲ اﻟﺿﺎﺣﻲ أن ھذا اﻟﻣﻠﺗﻘﻰ ﯾﮭدف إﻟﻰ وﺿﻊ ﻟﺑﻧﺔ ﺿﻣن ﻣﻧظوﻣﺔ ﻣﺗﻛﺎﻣﻠﺔ اﻷطراف ﻟﮭﺎ أدوار ﻣﮭﻣﺔ ﻓﻲ ﺗﻧﻣﯾﺔ اﻟروح اﻟرﯾﺎﺿﯾﺔ وﺗﻔﻌﯾل اﻟﺗﻧﺎﻓس اﻟﺷرﯾف ﺿﻣن اﻹطﺎر اﻷﺧﻼﻗﻲ ﺑﻌﯾدًا ﻋن اﻟﺗﻌﺻب واﻻﺣﺗﻘﺎن ﻻﻓﺗﺎً إﻟﻰ أن اﺳﺗراﺗﯾﺟﯾﺔ اﻟﻣﻠﺗﻘﻰ ﺗﻧﺑﻊ ﻣن اﻟﺣﺎﺟﺔ اﻟﻣﻠﺣﺔ إﻟﻰ وﺿﻊ اﻟﺿواﺑط وﺗﺣدﯾد اﻹطﺎر ﻣن ﺧﻼل ﻣﺎ ﺳوف ﯾﺗم اﻟﺧﻠوص إﻟﯾﮫ ﻣن ﺧﻼل اﻟطرح واﻟﻣﻧﺎﻗﺷﺔ ﻟﻠوﺻول إﻟﻰ اﻟﮭدف اﻷﺳﻣﻰ، داﻋﯾﺎ ﻛﺎﻓﺔ وﺳﺎﺋل اﻹﻋﻼم إﻟﻰ اﻟﺗﻔﺎﻋل ﻣﻊ ھذه اﻟﺗظﺎھرة اﻟوطﻧﯾﺔ وﺗﺳﻠﯾط اﻟﺿوء ﻋﻠﯾﮭﺎ وإﺑرازھﺎ إﻋﻼﻣﯾﺎً ﻋﻠﻰ اﻟﻧﺣو اﻟذي ﯾﺧدم ھذا اﻟﺗوﺟﮫ.
من جهته تحدث رئيس اللجنة العلمية الدكتور عبدالرحمن النامي وأشار إلى أن الملتقى تلقى أكثر من خمس وعشرين ورقة علمية وتم الاعتذار عن قبول خمس أوراق لعدم توافقها مع محاور الملتقى وتم قبول عشرين ورقة موزعة على محاور الملتقى على مدى خمس جلسات علمية فيما خصصت الجلسة السادسة للتوصيات العلمية وتقدم بالشكر لجميع المتحدثين في هذا الملتقى على مساهمتهم وحماسهم الكبير كما تقدم بالشكر للجنة التنظيمية على جهودها الكبيرة في التنظيم كما أشاد بجهود اللجنة العلمية والتي عملت بجد كبير في التواصل مع الأكاديمي
وفي ختام الحفل تم تكريم الجهات الراعية للملتقى.   ين والمتخصصين للمشاركة في الملتقى وتلقي الأوراق وإجازتها وهم كل من الدكتور دشن القحطاني والدكتور إبراهيم السعيد والأستاذ أحمد الشهراني، كما أشاد بطلاب قسم الإعلام بجامعة الإمام والذين يشاركون في التنظيم وفي اللجنة الإعلامية للملتقى.
وستبدأ الساعة التاسعة صباحا المحاضرات بالجلسة الأولى ويديرها الأستاذ سعود الغربي، مثلما هو موضح في الجدول المرفق للجلسات اليوم وغدا. حيث سيقدم 20 متحدثا أوراقهم في ست جلسات بمعدل ثلاث جلسات كل يوم.

مقالات ذات صلة

اضف رد