مزاد التمور يكسر حاجز الثلاثة ملايين ريال

مزاد التمور يكسر حاجز الثلاثة ملايين ريال

التنم: المهرجان يقضي على الغش التجاري، والبراهيم: يؤكد على انتهاء العشوائية

الشهاب: برامجنا سترضي كافة الأذواق، وسنعمل على ترسيخ قيمة النخيل والتمور

الأحساء الآن – المركز الإعلامي :

سجلت حركة البيع والشراء بمزاد التمور التابع لمهرجان الأحساء للنخيل والتمور الذي تُشرف عليه محافظة الأحساء وتُنظمه بالشراكة أمانة الأحساء وهيئة الري والصرف وغرفة الأحساء وعدد من الدوائر الحكومية ذات الشأن، يوم أمس الأربعاء رقماً جديداً, حيث تم تسجيل أعلى صفقة بقيمة 5500 ريال, والأدنى بقيمة 850 ريال, ليغلق السوق بحجم مبيعات إجمالي مقدر بقيمة 3 مليون و 127 ألف ريال, فيما كانت حركة البيع قد شملت 428 سيارة مزارع وتاجر شاركوا في المزاد منذ إطلالة الشمس حتى الثامنة صباحاً.

وقال المزارع محمد التنم أن إقامة المهرجان أسهمت في ارتفاع سعر السوق والحفاظ على بيع التمور التي كانت أسعارها متدنية في السنوات الماضية, وهذا ماكنا نطمح إليه منذ زمن طويل ولكن ولله الحمد وبجهود مبذولة من إدارة المهرجان في رفع أسعار السوق من خلال هذه التظاهرة الجميلة والتنظيم المنسق بمتابعة من المشرف العام على المهرجان صاحب السمو الأمير بدر بن جلوي لهو أكبر دليل على الاهتمام بنا كمزارعين في الأحساء من خلال رفع قيمة الشراء من المزارعين الذين يحصدون ثمار جهودهم من خلال العناية بالنخلة في هذا السوق, وطالب التنم استمرارية السوق بهذا الأمر طيلة أيام السنة للحفاظ على جودة المنتج وعدم الغش التجاري كما حصل في السنوات الماضية, وأكد أن المهرجان صحح العديد من العشوائية التي كان عليها السوق من خلال التنظيم وفحص التمور بشكل مرتب وتصحيح نظرة التجار لسلعة المزارعين, بالإضافة إلى تواجد زخم كبير من الزوار من خارج الأحساء والمملكة ومن دول الخليج المجاورة .

فيما أكد أحد تجار السوق محمد البراهيم أن المهرجان ساهم في تنسيق السوق بعد العشوائية الذي كان عليها , وحفظ حقوق التاجر والمزارع من خلال الأسعار , إضافةً إلى رفع سعر السوق منذ انطلاقته بمراحل تتعدى أضعاف السنوات الماضية ولله الحمد , وبدورنا نشكر أمانة الأحساء لتنفيذ هذا المهرجان الذي سجل أرقاماً تشجيعية لكافة المزارعين بالأحساء .

فيما بين مدير المزاد ورئيس لجنة الفعاليات بدر بن فهد الشهاب أن المهرجان يتضمن برامج وفعاليات وأنشطة استثنائية ومتميزة تنفذ من خلالها عدد من البرامج السياحية تتعلق بالنخلة والتمور في الأحساء تلبي الأذواق المختلفة للعائلات من خلال تقديم عروض وفعاليات تعليمية وثقافية وسياحية مختلفة. منها تجسيد حياة الفلاح ومشاركة الحرف الشعبية المتعلقة بالنخلة والتمور ومعرض الصور الفوتوغرافية للنخيل والتمور وورشة المرسم الحر للنخلة والتمور إضافة إلى تقديم عدد من  الفلكلورات الشعبية وجناح فلة للتمور والذي من خلاله سيتم ترسيخ مفهوم النخيل والتمور لدى الأطفال كما سيتم إنشاء نموذج للمزرعة الأحسائية وبيـت الفـــلاح للتعريف من خلالها بمراحل جني الرطب والتمور و مسابقات يومية حول تأصيل فكرة المهرجان ومسابقة المزارع الصغير وبرنامج خاص يحمل اسم (تعرف على تمور حسانا) وكرنفال التمور كما سيتم مشاركة زوار المهرجان في المسابقات لتقديم أفضل طبق شعبي من منتجات التمور ( العصيد – المعمول الممروس – كيك التمر – حلى التمور ) والخباز العربي (الخبز الأحمر) كما سيشارك المزارعون في هذه البرامج وذلك بمسابقة أفضل وأجود منتج تمور وأفضل وأجود منتج دبس التمر يقدم من العارضين وسيكون هناك برامج توعوية من خلال تقديم محاضرات وندوات بالتنسيق مع الإرشاد الزراعي وبرنامج الفوائد الصحية  للتمور والتعريف بكيفية الاستفادة من مشتقات النخيل والأهازيج الخاصة بموسم الصرام . بالإضافة إلى العديد من البرامج والفعاليات التي سوف يتم طرحها  في جدول الفعاليات والبرامج لاحقًا.

مقالات ذات صلة

اضف رد