• الأربعاء , 16 أغسطس 2017

وزير التربية ونائبة يشكران الملك بمناسبة إقرار إنشاء هيئة تقويم التعليم العام،

الأحساء الآن – واس:

رفع وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبد الله  شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود , ولنائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود بمناسبة صدور قرار مجلس الوزراء بالموافقة على إنشاء هيئة تقويم التعليم العام، وجعلها هيئة ذات شخصية اعتبارية مستقلة تتمتع بالاستقلال المالي والإداري.
وقال وزير التربية إن تأسيس الهيئة يمثل أحد أهم التوجهات المستقبلية التي تقدمت بها الوزارة بهدف تجويد التعليم العام من خلال تقويم أداء المدارس الحكومية والأهلية بصفة مستقلة بناء على معايير محددة ، مشيراً إلى أن قرار مجلس الوزراء بالموافقة على إنشاء هيئة تقويم التعليم العام يؤسس مرحلة مهمة ونوعية تستهدف تطبيق الجودة المعتمدة على المعايير، وقياس الأداء ، وتمهين التعليم العام ، والمحاسبية.
وأبان بأن الهيئة هي إحدى المبادرات التي تهدف إلى الوقوف على أداء المؤسسات التعليمية وتعمل على تحسين الأداء العام من خلال دراسة نقاط الضعف والقوة واقتراح فرص التحسين، موضحاً أن استقلالية الهيئة تعد أهم ملامح هذه الهيئة.
وأوضح الوزير أن الغرض الأساس من إنشاء الهيئة هو مساندة الوزارة في تقويم التعليم العام بشقية الحكومي والأهلي في مراحله الدراسية كافة ، بما فيها رياض الأطفال ، وستمارس الهيئة عدداً من المهام أبرزها تأسيس نظام للتقويم ومراقبة تطبيق معايير الجودة في التعليم العام ، إضافة إلى بناء معايير متقدمة لمراحل التعليم تستخدم لقياس كفاءة الأداء ، وكذلك معايير مناهج التعليم وتحديد ما يجب أن يعرفه الطالب في كل مرحلة، ووضع معايير مهنة التعليم ، وتنظيمات رخص المعلمين ، بالإضافة إلى إجراء الأختبارات الوطنية.
كما ستقوم الهيئة بتقويم أداء المدارس الحكومية والأهلية واعتمادها بشكل دوري وفق معايير الهيئة.
كما رفع نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد بن عبد الله السبتي , شكره للقيادة الرشيدة بمناسبة إقرارمجلس الوزراء إنشاء “هيئة تقويم التعليم العام”.
وقال : إن إنشاء الهيئة يأتي تأكيداً لعناية القيادة الحكيمة ورعايتها للتعليم، المبنية على الإيمان بأهمية الاستثمار في الإنسان من خلال منظومة تعليمية تراعي معايير الجودة ، وتستهدف النوعية ، وتسعى إلى بناء تكاملي يعزز الجهود الرامية إلى تطوير التعليم العام وإعادة هيكلته.
وأضاف نائب الوزير أن التقويم ومؤسساته المتخصصة هو نهج استراتيجي تتبناه دول العالم من أجل ترسيخ مفاهيم الحوكمة ، ومتابعة الأداء العام وفق ملامح واضحة وعلى أسس علمية ، وستقوم الهيئة من خلال شخصيتها الاعتبارية واستقلالها المالي والإداري ، ببناء السياسات ، ووضع معايير التقويم ، مؤكداً أن ارتباط الهيئة برئيس مجلس الوزراء يعطي دلالة واضحة على أهميتها ودورها الاستراتيجي في العملية التعليمة والتربوية.
وتمنى أن تحقق الهيئة أدوارها المأمولة منها، وأن تسهم في تطوير العملية التربوية والتعليمية بما يحقق تطلعات وآمال قيادة هذا الوطن ومواطنيه.

مقالات ذات صلة

اضف رد