• الجمعة , 18 أغسطس 2017

استطلاعات: الألمان قلقون من احتمال انهيار اليورو ويتذمرون من كلفة إنقاذه

الأحساء الآن – متابعات :

فيما أظهرت دراسة أن خوف الألمان من انهيار محتمل لمنطقة اليورو يفوق المخاوف على الصحة أومن البطالة أو الكوارث، كشف استطلاع أن غالبيتهم يأملون في أن تقضي المحكمة الدستورية العليا لصالح الدعوى المرفوعة ضد مظلة إنقاذ اليورو!

أظهر مسح اقتصادي أجرته مؤسسة “يو جوف” ونشر الجمعة ( السابع من سبتمبر/ أيلول) أن تشكك دافعي الضرائب الألمان في جدوى العملة الأوروبية الموحدة يتزايد مع استمرار أزمة الديون لمنطقة اليورو. وكشف الاستطلاع الذي أجري لحساب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن غالبية الألمان (54 في المائة) تأمل في أن تقضي المحكمة الدستورية العليا لصالح الدعوى المرفوعة ضد مظلة إنقاذ اليورو الدائمة والميثاق المالي الأوروبي، ويريدون إجراء مراجعة قانونية لقرارات البرلمان الألماني (بوندستاغ) بشأن مظلة إنقاذ اليورو الدائمة والميثاق المالي الأوروبي. في المقابل، يرى 25 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع أنه ينبغي على المحكمة الدستورية العليا رفض الدعوى المقدمة إليها حول هذا الشأن.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا ستبت الأربعاء المقبل في طلبات سريعة ضد قرارات البرلمان الألماني التي صادقت على مظلة إنقاذ اليورو (إي.إس.إم) والميثاق المالي الأوروبي ، والتي من شأنها الحد من أزمة الديون في منطقة اليورو.

مخاوف من تداعيات انهيار منطقة اليورو

 

Ein Mitarbeiter des Bundeskanzleramtes geht am Donnerstag (21.06.2012) mit einem Euro-Regenschirm an roten Ampeln vorbei in das Kanzleramt in Berlin. Hinter verschlossenen Türen findet ein Treffen der Partei- und Fraktionsvorsitzenden von CDU/CSU, FDP, SPD, Grüne und Linke mit Bundeskanzlerin Angela Merkel zum europäischen Fiskalpakt und Euro- Rettungsschirm ESM statt. Foto: Wolfgang Kumm dpa/lbn

وفي المقابل، أعرب 56 في المائة عن تخوفهم من انهيار منطقة اليورو، رغم أن 42 في المائة ممن شملهم استطلاع معهد “يوجوف” قالوا إنهم سيرحبون بخروج اليونان من المنطقة بسبب عجزها عن الوفاء بالمعايير المالية للعضوية. وأظهرت سلسلة استطلاعات للرأي أيضا استياء متزايدا بين الألمان من تكاليف الإنقاذ المالي لليونان ودول أخرى مثقلة بالدين.

وكانت دراسة أخرى نشرت الخميس قد ظهرت أن الخوف من انهيار محتمل لمنطقة اليورو يفوق المخاوف التقليدية لدى الألمان مثل صحة الفرد أو البطالة أو الكوارث الطبيعية. وفي الدراسة التي أعدتها شركة (R+V) للتأمين بعنوان “مخاوف الألمان” عبر 73 بالمائة من الألمان عن خوفهم من تكاليف أزمة ديون منطقة اليورو وعواقبها على دافعي الضرائب، واعتبر 65 بالمائة أن استمرار وجود العملة المشتركة يتعرض لتهديد. وبلغت هذه النسبة في دراسة مشابهة أجريت عام 2011، 70 في المائة، بينما اعتبر 60 بالمائة أن اليورو معرض للخطر.

وقالت ريتا ياكلي رئيسة المركز الإعلامي بشركة شركة (R+V) “في مواجهة هذا التهديد (انهيار منطقة اليورو) فإن جميع المخاوف الأخرى تتواري إلي الخلف”. فيما علق أستاذ العلوم السياسية مانفريد شميت على نتائج الدراسة بالقول إن “الخوف من الأزمة الاقتصادية وفقدان المرء لثروته ثقافة متأصلة (لدى الألمان)…بسبب الخبرة المأساوية للتضخم الجامح”.

يذكر أنه على الصعيد الرسمي يؤكد المسؤولون الألمان بصورة مستمرة على ضرورة الحفاظ على العملة الأوروبية الموحدة وعلى استقرار منطقة اليورو.

مقالات ذات صلة

اضف رد