• الأحد , 13 أغسطس 2017

مدينة الملك عبدالله للتمور

الأحساء الآن – متابعات

تواصل أمانة الأحساء تنفيذ خطواتها المرحلية لإنشاء مدينة الملك عبدالله للتمور كأكبر مدينة تمور في العالم حيث تم تخصيص 29 مليون ريال لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع إنشاء المدينة والتي يتم إنشاءها بالقرب من شاطئ العقير , ومن المتوقع ان يتم تشغيل المرحلة الأولى من المدينة خلال موسم جني التمور في العام المقبل 1434هـ .
وستسهم مدينة الملك عبدالله للتمور في توفير بيئة خصبة لتسويق التمور الأحسائية والحد من نزيف الإيرادات المالية للمزارعين وتوفير فرص العمل للشباب السعودي.
ويضم مشروع مدينة الملك عبدالله للتمور ساحتي حراج إحداهما تقليدية والأخرى على نمط عالمي مثل البورصة، وصالة مغطاة، وجناحين لمحال مع مباسط تحدد خطوط المشروع، ومراكز تجارية في زوايا المشروع، وفندق لإقامة الزوار والمستثمرين من خارج المنطقة، وموقع مخصص لإنشاء مصانع تعبئة وتغليف التمور، ومكاتب لشركات النقل والتوزيع، ومكاتب إعلامية ومراكز اتصال، ومختبرات مراقبة الجودة لفحص المنتج ومطابقة الأوزان، بالإضافة الى قاعة مؤتمرات ومعارض خاصة بنشاطات النخيل والتمور ومكتب اتصال وتنسيق لتبادل التجارب والخبرات المماثلة من وإلى أنحاء العالم كافة ومركز تدريب وتأهيل وتثقيف في صناعة التمور، كما راعت تصاميم المشروع السعة ودقة التنظيم لآلية العرض والتسويق، مع الأخذ في الاعتبار خطط التوسع المستقبلية والأبعاد الجمالية المحققة للتمايز الحضاري والجذب السياحي المناسب للطابع المميز للنخلة «تراثاً وذوقاً».
كمايتضمن مشروع إنشاء المدينة أول شاشة إلكترونية مفتوحة بمنطقة الخليج تعمل كنظام ” بورصة ” لسوق النخيل والتمور , وسيتم تعميمها تجارياً على كافة مناطق المملكة ودول الخليج بحيث تسمح لكل فرد بالمزاودة على سلع تاجر الأحساء بسوق الحراج , والمشروع عموماً سيساهم في إعطاء السلعة القيمة التي تستحقها وعدم بخس قيمتها الأساسية وهو مايحافظ على المنتج وعلى بيئة النخيل والواحة .

مقالات ذات صلة

اضف رد