الزهراني: غرامات مالية وإغلاق للمحلات المخالفة لاشتراطات السلامة بالأحساء

الأحساء الآن – متابعات :

كثفت إدارة الدفاع المدني بمحافظة الأحساء جولاتها الرقابية واستعداداتها لاستقبال إجازة الصيف بهدف التأكد من توفر وسائل السلامة في جميع المنشآت التجارية كالفنادق والمجمعات التجارية والشقق المفروشة والمدن الترفيهية وقاعات الاحتفالات والاستراحات، وفرض الغرامات المالية وإغلاق المحلات المخالفة لاشتراطات السلامة، في الوقت الذي ستفتتح في المستقبل القريب خمسة مراكز في عدد من الأحياء ستضاف خدماتها لتساند الفرق الداخلية نظراً للانتشار العمراني والكثافة السكانية بالمحافظة.
أوضح ذلك مدير إدارة الدفاع المدني بالمحافظة العقيد محمد بن يحيى الزهراني، محذراً أصحاب قاعات الأفراح والاحتفالات والاستراحات من مخاطر الإضافات والديكورات المصنعة من مواد ذات خطورة عالية، التي يمكن أن تتحول في دقائق قليلة إلى كتل نارية تهدد سلامة الموجودين في هذه الأماكن حال اشتعالها بسبب انتشار النيران وارتفاع درجة الحرارة، مؤكداً أن المديرية العامة للدفاع المدني تحمّل أصحاب قصور وصالات الأفراح والفنادق والشقق وأصحاب المؤسسات المنفذة للديكورات مسؤولية إجراء أي تغييرات أو إضافات من هذا النوع.
وشدد على أنه لا تهاون في تطبيق الإجراءات النظامية الرادعة بحق المخالفين التي تصل إلى حد إغلاق القصور وقاعات الأفراح والشقق المفروشة وتوقيع غرامة مالية، موضحاً استمرار الجولات التفتيشية لدوريات السلامة بالدفاع المدني لمتابعة اشتراطات السلامة في هذه الأماكن ورصد أي مخالفات والعمل على إزالتها على مدار العام.
وبيّن أن هناك أنظمة للمخالفات والغرامات بحق من يخالف أنظمة السلامة، حيث يصل الحد الأعلى للغرامة عن المخالفة الواحدة إلى ثلاثين ألف ريال، ويتم رصد المخالف وإحالته إلى لجنة النظر للمخالفات، وبعد أن يقدم صاحب المنشأة دفوعاته عن تلك المخالفة تصدر اللجنة بعد الدراسة الغرامة المحددة له على حسب جسامة وخطورة الملاحظات في الموقع. وأكد أن الدفاع المدني لا يهدف إلى تطبيق العقوبة بقدر ما يهدف إلى حماية الأرواح والممتلكات في تلك المنشأة، مهيباً بأصحاب المنشآت التجارية التقيد بأنظمة الأمن والسلامة في مواقعهم لضمان سلامتها وسلامة العاملين بها والمرتادين لها، وعدم تعرضهم للغرامة المالية التي تثقل كاهلهم.
وعن مدن الملاهي، أكد أن دوريات السلامة تسعى إلى تطبيق أقصى متطلبات السلامة على مدن الملاهي لكونها تستقطب فئات عمرية مختلفة يصعب السيطرة على سلوكهم وتصرفاتهم حتى إن توفرت وسائل السلامة بها، ولكن تعتبر مدن الملاهي بالمحافظة آمنة لما تحتويه من اشتراطات سلامة جيدة بمتابعة مستمرة من قبل دوريات السلامة بالدفاع المدني والجهات المعنية الأخرى.
وقال إن هناك 17 مركزا للدفاع المدني منتشرة داخل المحافظة وخارجها، وهي على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طارئ. وأشار إلى أن فرق السلامة والإطفاء تشارك مع الجهات المنظمة للزواجات الجماعية بالتوعية وتهيئة المواقع قبل وأثناء الزواجات، وكذلك تشارك إدارته بمعارض توعوية ضمن فعاليات الأنشطة الاجتماعية والمناسبات بالمحافظة مثل المراكز الصيفية والمهرجانات الصيفية لإيصال مفاهيم السلامة والتوعية لكافة شرائح المجتمع.

مقالات ذات صلة

اضف رد