4 مشاريع أنفاق وجسور بالأحساء مطلع العام المقبل

الأحساء الآن – متابعات :

تسعى أمانة الأحساء لافتتاح اربعة مشاريع دفعة واحدة في مطلع العام المقبل بعد الانتهاء من تنفيذها ضمن خطة الامانة في تنفيذ المشاريع بالاحساء، وقال وكيل الامانة للمشاريع والتعمير المهندس عادل الملحم (لليوم) ان امانته ستفتتح المشاريع الأربعة التي نفذتها مطلع العام القادم إلى جانب تنفيذ مشاريع مثلها في وقت لاحق، معتبرا ذلك انجازا لامانة الاحساء في ظل العوائق التي شهدتها – حسب وصفه – المشاريع التطويرية للتقاطعات الحيوية في المنطقة والتي تشمل الانفاق والجسور.

وأضاف الملحم: إن المشاريع التي سيتم افتتاحها بعد 3 شهور من الآن هي مشروع تطوير تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الديوان، حيث شهد هذا المشروع الكثير من المعوقات منها وجود اعمدة الضغط العالي التابعة للشركة السعودية للكهرباء, ووجود كيابل الألياف البصرية التابعة لشركتي موبايلي والاتصالات السعودية, وتعارض في الخدمات القائمة مع بعض الجهات الحكومية الأخرى مثل مدرسة تعليم قيادة السيارات وخطوط السكة الحديد التي تؤدي الى اعاقة تنفيذ في الأعمال المطلوبة من المقاول، إضافة إلى افتتاح مشروع إنشاء الجسر الرابط بين مدينتي الهفوف والمبرز المتجه شمالاً إلى مدينة المبرز من خلال مخطط محاسن أرامكو وجبل بوغنيمة ومخطط عين نجم وسوق الخضار وهو من المشاريع الكبيرة التي ستخدم المنطقة، وتبلغ قيمته الإجمالية حوالي 75 مليون ريال، ومدة تنفيذه 24 شهرا، ويشتمل المشروع على جسر علوي بطول 1.260 كيلو متر، وينقسم الى جسرين أحدهما متقاطع رئيس لعبور المركبات بطول (120) مترا والآخر لعبور سكة الحديد بطول (22.50) متر.
وكذلك افتتاح مشروع إنشاء تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع طريق الملك فهد وتصل قيمته إلى81 مليون ريال، وافتتاح تقاطع طريق الملك سعود مع شارع الديوان، متمنيا الا تكون هناك عقبات لافتتاح المشاريع مقدرا دور الجمهور في عملية اغلاق الشوارع بالمحافظة.
في غضون ذلك، كشفت دارسات تصميمية أجرتها الأمانة الحاجة إلى بناء الجسور والانفاق في المنطقة مؤخرا بهدف إيجاد الحلول المناسبة لانسيابية الحركة المرورية في عدد من التقاطعات التي تعاني من ضغط مروري.
وخلصت الدراسة الى ضرورة إنشاء نفق رابط بين طريق الملك فهد مع طريق الديوان، ودراسة تقاطع طريق الملك فهد مع طريق النجاح والتي انتهت بضرورة إقامة جسر من الشرق إلى الغرب – دوار – أسفل الجسر بقطر 75 مترا، وقد اثبتت الدراسة وجود خلل في الحركة المرورية بوسط الهفوف.

مقالات ذات صلة

اضف رد